برلمانية إيطالية: لا نشهد حالة طوارئ أمنية بل عملية تظليل هائلة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
روسّيلا موروني

روما – قالت برلمانية إيطالية إن بلادها لا تشهد أية حالة طوارئ أمنية، بل أن الأمر لا يتعدى كونه “عملية تظليل هائلة”.

وأضافت وكيلة رئيس كتلة حركة (أحرار ومتساوون) بمجلس النواب، روسّيلا موروني في مداخلتها خلال جلسة المناقشة العامة حول ما يسمى المرسوم الأمني ​​ـ مكرر، الإثنين، أنه “لم أكن لأتمنى بالنسبة لبلادنا ولأطفالنا إجراءً مثل المرسوم الأمني ـ مكرر”.

وأردفت “لم يكن لدينا هنا سوى أقل من 3 آلاف يائس رسوا على شواطئنا في الأشهر الستة الأولى لعام 2019، بقدر الخوف من المستقبل الذي جعل الهواء في البلاد الآن لا يطاق، والاستغلال السياسي الخطير للغاية الذي تقوم به حكومة إئتلاف حزب الرابطة ـ حركة خمس نجوم”.

وذكرت النائبة موروني أن “الأغلبية لا تملك القدرة على حل مشاكل الإيطاليين، ليست لديها إجابات لمحاربة الأزمات الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية المستشرية، لوضع حد للوفيات في مواقع العمل، التخفيف من آثار التغيّر المناخي، وقف قتل النساء على يد رفاق وأزواج سابقين إيطاليين الى الحد الأقصى!”.

وأشارت برلمانية (أحرار ومتساوون) الى أن “الحكومة، نظرا لإفتقارها الى حلول للمشاكل الحقيقية للإيطاليين، فهي تتشبث بكبش فداء أو عدو ما لضربه”، مبينة أن “هناك اليوم المنظمات غير الحكومية والمهاجرين، ومن يدري من سيكون غداً!”. واختتمت بالقول “إنها عملية إلهاء شامل للشعب تتم على حساب اليائسين”.