الاتحاد الأوروبي ينأى بنفسه عن التحرك البريطاني في الخليج

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – رغم أن الاتحاد الأوروبي يولي أهمية قصوى لحماية الملاحة في منطقة الخليج ومضيق هرمز، إلا أنه لم يتخذ قراراً محدداً بعد بشأن أفضل الطرق المؤدية لتحقيق هذا الهدف.

هذا ما أكده اليوم متحدث باسم الاتحاد الأوروبي تعليقاً على الإعلان البريطاني الانضمام لمهمة بحرية بقيادة أمريكية لحماية الملاحة في هذه مضيق هرمز، والتي تأتي على خلفية التوتر المتصاعد بين القوتين الدوليتين وايران.

وأشار المتحدث في رد على سؤال وجهته له (آكي) الإيطالية للأنباء حول تطورات هذا الملف، إلى أن بروكسل تتابع التطورات عن كثب وتحافظ على اتصالات منتظمة، بما في ذلك مع دول المنطقة لخفض التصعيد والبحث عن الطرق الملائمة لبناء الثقة.

وأوضح المتحدث أن النقاشات مستمرة حول المساعدة التي يمكن لأوروبا تقديمها لتعزيز الأمن البحري، “ولكن من غير الحكمة التكهن في هذه المرحلة بالوسائل الواجب اللجوء إليها”، وفق كلامه.

وأعاد المتحدث الكرة إلى ملعب الدول الأعضاء، مشيراً إلى أنها في وضع أفضل للتعليق على أي مقترحات محددة، وهو ما يبدو وكأنه نأي بالنفس عن التصرف البريطاني الأخير.

وكانت بروكسل أكدت في وقت سابق أن الاتحاد الأوروبي، بوصفه كتلة موحدة، لن يساهم في انشاء عملية من أي نوع تُوجه لمنطقة الخليج، وأن الأمر يظل بيد الدول الأعضاء.

ويشدد الأوروبيون، كما كرر المتحدث، على ضرورة ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والعمل على وقف التصعيد واحترام حرية الملاحة في مضيق هرمز، الذي يؤمن ممراً أساسياً للتجارة العالمية.