سيناتور إيطالي: الرئيس المصري حصن ضد الإرهاب والأصولية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أعرب عضو مجلس الشيوخ الايطالي المعارض، ماوريتسيو غاسباري، اليوم في بيان  عن “التضامن الكامل مع الشعب المصري للهجوم الجديد الذي شنه الأصوليون الإسلاميون والذي تسبب في مقتل عشرين شخصًا في القاهرة”، في إشارة إلى الحادث الإرهابي الذي وقع أمام المعهد القومي للأورام أمس بالعاصمة المصرية.

وأبدى السيناتور، الذي ينتمي إلى حزب رئيس الوزراء الاسبق، سيلفيو برلسكوني (فورتسا إيتاليا) “تضامنا قوياً مع الرئيس (عبد الفتاح) السيسي”، الذي وصفه بـ”الحصن ضد الإرهاب والأصولية ووجوده وعمله ضمان للغرب” بشأن التصدي للتهديدات الارهابية.

وأضاف غاسباري، في إشارة إلى دعوات لتعليق العلاقات مع القاهرة على خلفية حادثة مقتل الباحث الايطالي جوليو ريجيني في القاهرة أوائل عام 2016،  “في مواجهة هذا الهجوم الإرهابي والأصولي المتواصل، ما زال هنا في إيطاليا من يقترح قطع العلاقات مع مصر. لا يجب الحفاظ على العلاقات فحسب، بل يجب تقويتها بالتعبير عن التضامن والدعم للسيسي، الذي يدافع عنّا بتضحيات شعبه من هجوم إرهابي يوجه أنظاره، بعد مصر، لضرب عواصم الغرب مباشرة”.