إتفاق بين الأمريكيين والأتراك لإنشاء “منطقة آمنة” في سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- قالت السفارة الأمريكية في العاصمة التركية أنقرة اليوم (الأربعاء) إن الوفدين العسكريين الأمريكي والتركي اللذين اجتمعا في مبنى وزارة الدفاع التركية من 5 ولغاية 7 آب/أغسطس 2019 توصّلا إلى اتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سورية.

وفي نهاية المباحثات بين الطرفين، أعلنت السفارة الأمريكية أن الوفين اتفقا على ما يلي: أولاً،التطبيق السريع والإجراءت المبدئية لضمان إزالة الهواجس الأمنية التركية. وثانياً إنشاء مركز عمليات مشترك بأقرب وقت ممكن من أجل التعاون وتطبيق إنشاء هذه المنطقة الآمنة معاً، على أن تكون هذه المنطقة معبر (كوريدور) آمن، وبذل كل جهد ممكن بحيث يستطيع المهجرين السوريين الانتقال إلى بلادهم.

إلى ذلك، أكّدت وزارة الدفاع التركية التوصل إلى توافق مع الجانب الأمريكي لإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة في سورية.

ومن غير الواضح تفاصيل ومواصفات المنطقة الآمنة التي اتفق الجانبان عليها، لكن بعض المصادر السورية المعارضة تتحدث عن منطقة آمنة تمتد بين 4 و 10 كم على طول الحدود مع سورية تكون خالية من ميليشات وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وخالية من أي تحصينات أو أسلحة ثقيلة لهذه الميليشيات.

وتأتي الاجتماعات العسكرية التركية – الأمريكية بعد أسبوع من وصول السفير الأمريكي الجديد ديفيد ساترفيلد إلى أنقرة، والذي كان يتولى منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.