الرئاسة الفلسطينية: تشريع ضم المستوطنات لعب بالنار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
نبيل أبو ردينة

رام الله- قالت الرئاسة الفلسطينية إن تأييد واشنطن لضم إسرائيل مستوطنات بالضفة الغربية سيكون “لعب بالنار”.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إنه “لا حق ولا شرعية لأي إجراء أو قرار يمس بالحقوق الفلسطينية والشرعية الدولية‪”.

وأضاف في بيان “أن القيام بمثل هذا العمل سيكون له آثار خطيرة، بعد إعلان ترمب عن القدس عاصمة لإسرائيل، واستمرار اقتحامات المستوطنين والمتطرفين اليهود للمسجد الأقصى المبارك، والموقف الأميركي من اللاجئين ورواتب الشهداء والأسرى”.

ويسعى رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو  إلى الحصول على إعلان عام من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب قبل انتخابات أيلول البرلمانية يدعم خطوة إسرائيلية بتوسيع سيادتها لتشمل المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

جاء ذلك بحسب ما قاله مسؤولون في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي للموقع الاخباري الاسرائيلي ”زمان يسرائيل”.

ووصف الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينبة، هذه الخطوة إن تمت بمثابة استمرار اللعب بالنار.

ورأى أن “الاستقرار والأمن لا يتجزآن، ولن يكون السلام بأي ثمن، وأن ذلك لن يؤسس لأي حق ولن يخلق واقعا مزيفا قابلا للاستمرار”‪.

وقال أبو ردينة إن “الشعب الفلسطيني سيدافع عن حقوقه وتاريخه وتراثه ومقدساته مهما طال الزمن، وأن النصر في النهاية للحق والعدالة والشرعية الفلسطينية أولا، وللشرعية العربية والدولية”.