مفوضية شؤون اللاجئين تدعو دول أوروبا لإستقبال مهاجرين عالقين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

جنيف- دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الثلاثاء الحكومات الأوروبية إلى “السماح بالانزال الفوري لـ 507 شخص تم إنقاذهم مؤخراً في وسط البحر المتوسط ​​، ما زالوا عالقين في البحر”.

ونوهت المفوضية بأن هناك معلومات  تفيد بأن العديد منهم “نجوا من انتهاكات مروعة في ليبيا ومن دول مصدرة للاجئين”، ورأت “إنهم بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، وقد أبدى بعضهم بالفعل النية ​​في طلب الحماية الدولية”.

وقال المبعوث الخاص للمفوضية للوضع في وسط البحر المتوسط،  فينسنت كوشيل: “إنه سباق مع الزمن، فالعواصف قادمة والظروف ستزداد سوءا،  إن ترك الأشخاص،  الذين فروا من الحرب والعنف في ليبيا،  في أعالي البحار في هذا الطقس سيضيف معاناة جديدة إلى معاناتهم. يجب السماح لهم على الفور بالرسو، وبتلقي المساعدات الإنسانية التي هم بأمس الحاجة إليها”

ووفق المفوضية السامية الأممية، فإنه لا يزال هناك 151 شخصًا على متن سفينة (أوبن آرمز)، بينما تم إنقاذ 356 آخرين في الأيام الأخيرة بواسطة (أوشن فايكينغ)

وموجهة خطابها للحكومات الاوروبية، قالت المفوضية إنه “يتعين توفير مرفأ آمن على الفور”  لإنزالهم  و”تقاسم أعباء استضافتهم” بعد إنزالهم.

ونوهت بأن العديد من الزعماء الأوروبيين أعربوا عن صدمتهم إزاء  الأحداث التي وقعت الشهر الماضي عندما توفي أكثر من 50 شخصًا في غارة جوية على مركز احتجاز في تاجوراء (ليبيا)  وتوفي ما يصل إلى 150 شخصًا آخر في أكبر حطام بحري في البحر المتوسط ​​عام 2019، وعليه “يجب الآن ترجمة هذه المشاعر إلى تضامن حقيقي مع الأشخاص الفارين من ليبيا. ويشمل ذلك توفير سبل وصولهم إلى الأراضي وكذلك إجراءات اللجوء للأشخاص الذين يلتمسون الحماية الدولية”.