زعيم الحزب الديمقراطي: سقوط الحكومة لا يعفي رئيس الوزراء من المسؤولية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
نيكولا تزينغاريتّي

روما- رأى الامين العام للحزب الديمقراطي المعارض في إيطاليا، نيكولا تزينغاريتّي، أن هجوم رئيس الوزراء جوزيبي كونتي على وزير الداخلية ماتيو سالفيني لا يعفيه من مسؤولية “الكوارث” التي إنتجتها حكومته.

ويأتي ذلك في وقت أكدت فيه مصادر برلمانية أن الحزب الديمقراطي فتح قنوات حوار مع حركة خمس نجوم،  ربما تفضي إلى أغلبية برلمانية بديلة ولكنها تتطلب مباركة رئيس الجمهورية، سيرجو ماتّاريلا.

وقال تزينغاريتّي في مذكرة إنه “لا يمكن إلا مشاطرة  رئيس الوزراء جوزيبي كونتي في كل ما قاله عن  وزير الداخلية ماتيو سالفيني  عصر اليوم” في خطابه أمام مجلس الشيوخ والذي أعلن فيه نهاية تجربة الحكومة، التي تسلمت مقاليد السلطة اوائل شهر حزيران/يونيو 2018.

ولكن زعيم الحزب الديمقراطي رأى أنه  في نفس الخطاب هناك نوعاً من “التبرئة الذاتية”، وقال  “خلال هذه الأشهر الخمسة عشر، كان كونتي رئيساً لمجلس الوزراء، بمن فيهم وزير الداخلية سالفيني ، وإذا كان الكثير من الأشياء التي إشتكى منها صحيحة، لماذا إذا إنتظر طلب حجب الثقة عن الحكومة لإدانتها”.

وقال تزينغاريتّي إن “قائمة الأشياء التي تم إنجازها لا يمكن إلا أن تتبعها قائمة الكوارث التي أنتجتها الحكومة في قطاعات الاقتصاد، العمل،  النمو والتنمية. هذا هو السبب الحقيقي للمستنقع الذي توجد فيه إيطاليا الآن. وعليه فإن أي مرحلة سياسية جديدة لا يمكن إلا أن تبدأ من الاعتراف بأوجه القصور الهيكلية هذه خلال الاشهر الاخيرة”.