رئيس إستات: معدل الولادات في بلادنا هو الأدنى على الإطلاق

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جان كارلو بلانجاردو

ريميني ـ قال رئيس المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء (إستات) جان كارلو بلانجاردو، إن “عدد السكان الإيطاليين في انخفاض، معدل المواليد يتراجع بينما ينمو عدد كبار السن”.

وفي الصورة الديموغرافية التي رسمها لإيطاليا، خلال حديثه باجتماع ريميني (وسط)، الملتئم حول موضوع “هل ستنجح ايطاليا؟ الأرقام على المحك”، أضاف بلانجاردو، وهو أستاذ مادة الديموغرافيا بجامعة ميلانو أيضًا، أن “المعطيات في متناول أيدينا تبعث على الإحباط”.

وتابع بلانجاردو خلال لقاء ريميني الكاثوليكي “الصداقة بين الشعوب”، الذي تنظمه حركة شِركة وتحرر سنوياً، أنه “منذ عام 2015، انخفض عدد السكان الإيطاليين بمقدار 40 ألف نسمة، لم يعوضه سوى زيادة عدد الأجانب”، مشيرا الى أن “معدل المواليد هو الأدنى على الإطلاق، حيث بلغت 440 ألفًا عام 2018 بمزيد من التراجع”، وأنه “في الأشهر الثلاثة الأولى لعام 2019، انخفض عدد المولودين بنسبة 2٪ مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2018”.

وذكر رئيس (إستات) أنه “في الوقت نفسه، يتزايد عدد المسنين، فيبلغ عدد كبار السن الذين تقل أعمارهم بقليل عن 90 عامًا اليوم، 800 ألف”، بينما “تتوقع التكهنات الإحصائية أن يبلغ عدد السكان من هذه الفئة العمرية خلال 30ـ40 عامًا مليونان ونصف المليون، من سكان إيطاليا الـ60 مليونًا”، مع كل ما يترتب على ذلك من “تداعيات على النظام الصحي”.

وأشار الأكاديمي الى أن “الوضع الديموغرافي إذا كان معقداً ويرانا في ورطة، فالعالم الاجتماعي الإيطالي يطرح جوانب إشكالية، ركوداً اقتصادي وانخفاضاً في الناتج المحلي الإجمالي”، وذلك “في إطار مزيج من الإشارات الإيجابية والسلبية القادمة من قطاعي التصدير والعمل”.

وقال بلانجاردو إنه إزاء هذه المعطيات “أكثر تفاؤلاً من التشاؤم”، فـ”الشروط متوفرة للخروج من هذا الوضع”، وكما “حدث في سبعينيات القرن الماضي، في فترة لم تكن سهلة من وجهة نظر اجتماعية”، واختتم بالقول “لكن من الضروري التفكير والتفهم والتصرف بالتزام، خيال، قدرة ونوايا حسنة”.