عسكري إيطالي: تعديل مهمة “بحر آمن” سيُعجب البابا لكنه لا يصب بمصلحتنا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الجنرال ماريو أربينو

روما – قال عسكري إيطالي تعديل مهمة “بحر آمن” سيُعجب البابا فرنسيس، لكنه أمر لا يصب بمصلحة بلادنا.

وذكّر رئيس الأركان الأسبق للدفاع والقوة الجوية الجنرال ماريو أربينو في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية، بأن “عملية (بحرنا) كانت عملية إنسانية، في حين أن (بحر آمن) كانت عملية أمنية ودفاعية”.

وأوضح الجنرال أربينو أنه “إذا عدنا إلى الماضي، أي الى ظروف عملية (بحرنا)، فسنذهب في الواقع لإلتقاط المهاجرين في عرض البحر المتوسط​​”، مما “سيخلق صورة جميلة مع البابا فرنسيس وكثير من النفوس الطيبة، لكننا بالتأكيد لن نحقق مصالح إيطاليا”، فقد “تم إنشاء مهمة (بحر آمن) لمسألة أمنية”.

وذكر العسكري أنه “لم يكن لدى كل من الناتو والبعثات الأوروبية هدفا مباشرا يتمثل بنقل المهاجرين، بل كان الهدف هو الدفاع عن الحدود”، لكنها “تحولت في النهاية إلى نوع من عملية (بحرنا)، كذلك عملية صوفيا كانت هكذا”.

وأشار رئيس الأركان الأسبق الى أن “المرحلة الثالثة من العمليات، التي كان عليها منع انطلاق قوارب الهجرة من على السواحل الليبية، لم تنفذ قط”، وذلك “لأن البداية كانت تعتمد على موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي عارض هذه العمليات دائمًا”، فضلا عن “الاعتماد على الاتفاقات المبرمة مع ليبيا أيضًا، والتي لم يتم قبولها أبداً”.