الرئيس الإيطالي: يجب حل الأزمة عاجلا وبوضوح

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – صرح رئيس الجمهورية الإيطالي سيرجو ماتاريلا أنه “يجب حل الأزمة بقرارات واضحة، وفي وقت قصير”، وذلك في نهاية المشاورات التي أجراها مع الأحزاب بمقر الرئاسة، قصر (كويرينالي).

وأوضح ماتاريلا في إعلانه مساء أمس، أن ما سلف ذكره “تتطلبه الحاجة إلى حكومة لبلد كبير كبلادنا، الدور الذي يجب أن تلعبه إيطاليا في لحظة هامة تبدأ فيها مؤسسات الاتحاد الأوروبي حياتها للسنوات الخمس المقبلة”، كما “تتطلبه الشكوك السياسية والاقتصادية على المستوى الدولي”.

وأعلن رئيس الجمهورية أنه “خلال المشاورات التي اختتمت للتو، أبلغت بعض الأحزاب السياسية أن مبادرات قد اتخذت من أجل اتفاق في إطار البرلمان حول حكومة جديدة، وقد طُلب إتاحة الوقت اللازم لسير هذه اللقاءات”. وأردف “من واجبي أن أطلب لمصلحة البلاد، اتخاذ قرارات سريعة، وبالتالي سأجري مشاورات جديدة تبدأ يوم الثلاثاء، لاستخلاص النتائج واتخاذ القرارات اللازمة”.

وأوضح ماتاريلا أن “على رئيس الجمهورية واجب لا غنى عنه بألا يستبعد التعبير عن إرادة لأغلبية برلمانية، على غرار ما حدث منذ عام أيضاً، عند ولادة الحكومة التي استقالت للتو”. وذكر أن “قوى سياسية أخرى أكدت قيامها بمزيد من المحاولات للتحقق”، من إمكانية إقامة ائتلاف حاكم.

وأشار الرئيس الإيطالي الى أنه “إزاء احتياجات البلاد، يمكن قبول الحكومات التي تحظى بثقة البرلمان فقط، بناءً على تقييمات واتفاقات الكتل السياسية على برنامج لحكم البلاد”، وأنه “في غياب هذه الشروط، فإن الطريق إلى الأمام تسير عبر إجراء انتخابات جديدة”.

وشدد رئيس الدولة على أن الأمر يتعلق بـ”قرار ينبغي عدم الاستخفاف به بعد ما يزيد قليلاً عن عام واحد على الدورة التشريعية، في حين ينص الدستور على دعوة الناخبين للتصويت لانتخاب البرلمان كل خمس سنوات”، لذا “فاللجوء الى الناخبين سيكون ضرورياً إن لم يكن البرلمان في وضع يسمح له بتشكيل أغلبية حكومية”.

واختتم رئيس الجمهورية بالقول “أشكر الرئيس (جوزيبي) كونتي والوزراء على العمل الذي أنجزوه”.