فون دير لاين: لا أرى توجهاً تركيا نحو احترام المعايير الأوروبية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية المنتخبة أورسولا فون دير لاين، أن الاتحاد الأوروبي سيكون منفتحاً على التوسيع خلال الفترة القادمة.

وكانت فون دير لاين تتحدث خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم في بروكسل لعرض طاقم مفوضيتها للفترة ما بين 2019-2024.

وأوضحت أن ملف التوسيع سيحتل حيزاً هاماً من العمل في الفترة القادمة، مشددة على أن الأمر يتعلق بالدرجة الأولى بقدرة الدول المرشحة للانضمام على التقدم نحو المعايير الأوروبية اقتصادياً واجتماعياً وقانونياً.

ومضت قائلة: “أوروبا لن تغير من قيمها وقواعدها القائمة على احترام الحقوق وسيادة القانون، ويتعين عل الراغبين بالالتحاق بركبها تطوير قوانينهم والتقدم نحو الاتحاد”.

وحول وضع تركيا كدولة لا زالت مرشحة للانضمام إلى النادي الأوروبي، أكدت فون دير لاين، أنها لم تر خلال السنوات القليلة الماضية أي تحرك تركي باتجاه أوروبا، “بل على العكس”، كما قالت.

وألمحت فون دير لاين إلى أن السياسة الأوروبية نحو تركيا، خاصة فيما يتعلق بضبط المهاجرين لن تتغير، إذ سمح الاتفاق المبرم بين بروكسل وأنقرة عام 2016، بتقليص عدد القادمين إلى أوروبا، وكذلك بتفكيك عمل مهربي البشر في هذه المنطقة.

ويحتاج طاقم المفوضية الجديدة إلى موافقة البرلمان الأوروبي على أعضاءه كل على حدة قبل أن يتمكن من الشروع بعمله في الأول من شهر تشرين الثاني /نوفمبر القادم.

وكان رئيس المفوضية المنتهية ولايته جان كلود يونكر، قد أكد عام 2014، أن فترة ولايته الممتدة لخمس سنوات لن تشهد توسيعاً أوروبياً جديداً، وهذا ما حدث فعلاً، إذ لم تلتحق أي دولة جديدة بالاتحاد منذ ذلك الحين.