توقع زيارة الرئيس الفرنسي لإيطاليا في 18 الشهر الجاري

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- سيكون الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون أول زعيم أجنبي يؤدي زيارة رسمية لإيطاليا، متوقعة في 18 الشهر الجاري، بعد إعلان الحكومة الجديدة لرئيس الوزراء جوزيبي كونتي.

وحسب مصادر إعلامية في روما، فإن زيارة ماكرون المرتقبة إلى روما ستشكل علامة ملموسة على رغبة باريس في التعاون مع الائتلاف الايطالي الحاكم الجديد، وفي طي صفحة  سوء التفاهم وانعدام الثقة التي سادت في الأشهر الأخيرة.

وقد تكون الزيارة فرصة لوضع القمة الثنائية الإيطالية-الفرنسية على جدول الأعمال، والتي لم تنعقد منذ عام 2017.

وكان وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو قد أعرب عن رغبته في مقابلة نظيره الفرنسي، جان إيف لودريان “في أقرب وقت ممكن”، لمناقشة “التحديات المشتركة على المستويين الأوروبي والدولي بطريقة إيجابية وبناءة”. وجاءت تصريحات رئيس الدبلوماسية الايطالية غداة تصريحات إذاعية  للوزير الفرنسي أعلن فيها أنه راسل “زميله الجديد”  دي مايو، وقال “في إيطاليا، هناك حكومة جديدة تبدو أكثر تصميماً على وجود علاقات أكثر إيجابية مع فرنسا”. وأضاف في إشارة إلى التوتر الذي شاب العلاقة بين البلدين خلال حكومة جوزيبي كونتي الأولى “بعد ما حدث، نأمل أن تكون هناك علاقات بناءة أكثر” مما مضى.