دعوة أممية لمحادثات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان وفي أقرب وقت ممكن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نيويورك- دعت الامم المتحدة، على لسان الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان، تاداميتشي ياماموتو، إلى بدء محادثات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان في أقرب وقت ممكن.

وفي أحاطته أمام مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء، رأى ياماموتو أن أحداث الأيام والأسابيع الأخيرة في أفغانستان، أظهرت أكثر من أي وقت مضى، “الحاجة الملحة لإيجاد تسوية سياسية للصراع في البلاد”، مشيرا إلى أن الجهود التي بذلت خلال العام الماضي أسفرت عن فرص للسلام، كما خلقت إحساسا بالأمل لدى كثيرين ولكن أشعرت آخرين أيضا بالخوف.

وأكد الممثل الخاص على وضوح نقطة هامة وهي أن حل النزاع لا يمكن “إلا عن طريق المحادثات المباشرة بين الشعب الأفغاني”، داعيا إلى أن تكون “المحادثات شاملة، تمثل المجتمع الأفغاني بكل أطيافه“.

في هذا السياق، حث الممثل الخاص على بدء محادثات مباشرة بين جمهورية أفغانستان الإسلامية وحركة طالبان في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى بذل جهود كثيرة لهذا الغرض من خلال العمل مع الأطراف الأفغانية، غير أنه أوضح أن الفترة ما قبل التوصل إلى اتفاق تعتبر أصعب مرحلة”. وقال “أدعو الطرفين إلى مواصلة اغتنام فرصة إجراء محادثات مباشرة حتى يكون هناك مستقبل سلمي“.

وقال ياماموتو إن الكثير من الشباب، وخاصة الشابات، يشعرون بالقلق من القيود المستقبلية على مشاركتهم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لبلدهم. ودعا إلى أن “تتضمن أي تسوية سياسية وعدا بمواصلة حماية حقوق الإنسان والنهوض بها لجميع من يعيشون في أفغانستان، بما في ذلك حقوق النساء والشباب والأقليات وكذلك حرية التعبير والإعلام”.