دبلوماسي إيطالي: تدمير العراق كان هدية لإيران

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوليو تيرزي

روما – قال دبلوماسي إيطالي إن “علينا أن نعترف في النهاية بالأخطاء التي ارتُكبت، لتصحيحها”، فـ”تدمير الدولة العراقية عام 2003، كان هدية فخمة لجمهورية إيران الإسلامية”.

وفي مقال تعليقي على تقرير مؤسسة (Farefuturo) لعام 2019 حول أسلمة أوروبا، كتب وزير الخارجية الأسبق جوليو تيرزي دي سانت أغاتا، أن دمار العراق “سمح لإيران بالانضمام إلى الشيعة العراقيين، وهم 60٪ من السكان”، كما “شجع في العقد التالي، عام 2014، الأهداف الإيرانية في سورية، الذي جاء على ما يبدو، لقاء قبول أمريكا للصفقة النووية، التي ولدت بشكل سيء وانتهت بأسوأ”.

وأضاف تيرزي عن التقرير الذي تم تحريره بمشاركة مكتب الدراسات التابع لحزب (أخوة إيطاليا) والذي سيتم تقديمه عصر اليوم بمقر مجلس الشيوخ، أن “القضايا المفتوحة التي يجب أن تُلزم أوروبا وإيطاليا باستراتيجية لتحقيق الاستقرار ومساعدة المكونات المعتدلة في تلك الدول، لا تزال ترتبط بسورية والعراق وليبيا”.

وأشار رئيس الدبلوماسية الأسبق الى أن “مخططاً لائقاً للسياستين الخارجية والأمنية لا بد له أن يركز على تأكيد الهوية الأوروبية من خلال كلا القوّتين الناعمة والحادة (أي الإقناع أو التلاعب النفسي)، التي يتمتع بهما الغرب”. واختتم مبينا أن “الأسلمة وتعديل النظام العالمي، سيكفان عن إخافتنا إن كانت لدينا رغبة بالتحرك”.