الاتحاد الأوروبي يرحب بلقاءات قادة جنوب السودان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – وصف الاتحاد الأوروبي بـ”الخطوات في الاتجاه الصحيح” الاجتماعات التي عقدت خلال هذا الأسبوع بين رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان ريك مشار في جوبا.

وأشار الاتحاد في بيان صدر مساء أمس عن المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني، بأن بناء الثقة بين القادة السياسيين في جنوب السودان مسألة هامة في جوهرها.

وعبرت مايا كوسيانيتش عن قناعة الاتحاد بضرورة أن يواصل المعنيون في جنوب السودان لقاءاتهم بانتظام لدفع عملية السلام قدماً إلى الأمام.

ونوهت المتحدثة بإيجابية استمرار العمل بوقف اطلاق النار، مشددة على ضرورة معالجة بعض المشاكل العالقة بسرعة مثل الترتيبات الأمنية وعدد الولايات وحدودها، “هذا سيسرع تشكيل حكومة انتقالية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم”، وفق كلامها.

وأوضحت المتحدثة أن الاتحاد الأوروبي يتوقع من جميع الأطراف العمل بنوايا حسنة للبحث عن الحلول الوسط، قائلة “سنواصل دعم عملية السلام لصالح جميع سكان جنوب السودان بالتنسيق مع الهيئة الحكومية الدولية للتنمية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وباقي أطراف المجتمع الدولي”، وفق بيان المتحدثة.

وكان كل من سلفاكير وريك مشار قد اتفقا خلال هذا الأسبوع على تشكيل حكومة انتقالية بحلول منتصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وكان الرجلان قد وقعا قبل عام اتفاقاً لإنهاء الحرب الأهلية التي عصفت بجنوب السودان، وهو البلد الذي أعلن عنه عام 2011 ويعتبر من أفقر بلدان العالم.