الرئيس الألماني: على برلين وروما وباريس منع تآكل الدولة الليبية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- راى الرئيس الالماني، فرانك فالتر شتاينماير أن بوسع بلاده وإيطاليا وفرنسا إطلاق مبادرة جديدة من أجل “منع تآكل الدولة الليبية”، على حد وصفه

وقال الرئيس الألماني في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا)  الايطالية عشية زيارة رسمية له إلى روما يلتقي فيها نظيره الإيطالي سيرجو ماتاريلا، “ترتبط قضية الهجرة ارتباطًا وثيقًا بليبيا، حيث يتطلب الوضع بذل جهد أوروبي جديد إذا أريد منع تآكل الدولة. يمكن لإيطاليا وألمانيا، مع فرنسا، إعداد وإطلاق مبادرة”.  ولكن شتاينماير  لم يحدد نوع هذه المبادرة وفيما إذا كانت إستضافة بلاده لمؤتمر دولي حول الأزمة الليبية متوقع نهاية العام الحالي جزءاً من هذه المبادرة.

وقال “من المؤسف أكثر أن كلا البلدين ابتعدا عن بعضهما البعض خلال العام ونصف العام الماضي ، وبالتحديد في مسألة اللاجئين. لم يتحسن الوضع في البحر المتوسط ​​، كما يظهر بالفعل عدد الوفيات. أنا متأكد من أنه مع الحكومة الإيطالية الجديدة، توفر شروط للعمل على إيجاد حلول مشتركة”.

وبشأن إدارة ملف الهجرة، قال شتاينماير “إن الشيء الأساسي بالنسبة لي هو أننا يجب ألا نترك إيطاليا وحدها في كل هذا. أنا واثق من أن المفوضية الأوروبية الجديدة ستعمل بحزم لإيجاد حلول في قضية الهجرة. آمل أن يتم تقديم المزيد من الجهود الأوروبية المشتركة في المستقبل، أكثر من الماضي، التي من شأنها تخفيف العبء عن إيطاليا”، مؤكدا على أن التعاون بين بربين وروما  “لا يقتصر على مسألة المهاجرين”.