بلجيكا: ارتفاع معدلات الوفيات خلال موجات الحر الشديد الصيف الماضي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – لاحظ المعهد البلجيكي للصحة ارتفاع نسبة الوفيات خلال فترات الحر الشديد خلال الصيف  الماضي لهذا العام.
وقد سُجلت هذه الوفيات خلال أو بعد موجات الحر الثلاث التي طبعت صيف عام 2019، خاصة النصف الثاني من شهر تموز/يوليو عندما تجاوزت درجات الحرارة 30 درجة مئوية.
وأشار المعهد في احدث تقرير له صدر اليوم إلى ارتفاع معدل الوفيات بنسبة 4% ، أي 128 وفاة إضافة إلى 2885 وفاة “منتظرة” خلال الموجة الأولى من فترات الحر.
وطالت الوفيات بشكل خاص الشريحة العمرية ما بين 65-84 عاماً.
أما الموجة الثانية من الحر ما بين 19 إلى 27 تموز/يوليو الماضي فقد ارتفعت نسبة الوفيات إلى 17% عن النسبة المعهودة.
كما تم تسجيل ارتفاع في الوفيات بنسبة 10% خلال موجة الحر الثالثة أي ما بين 20-29 آب/أغسطس الماضي، خاصة يبن الأشخاص الذين زادت أعمارهم عن 65 عاماً.
وأشار التقرير إلى أن معدلات الوفيات قد سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في فترات الحر في المدن الكبيرة خاصة العاصمة بروكسل.
وتفسر الباحثة في المعهد ناتالي بوسيت، هذه الظاهرة بالقول: “تُسجل المدن درجات حرارة أعلى من المناطق الريفية، إذ أن كثافة المباني الإسمنتية تمنع التيارات الهوائية وتساهم في تراكم الحرارة”.
ونوهت إلى أن وجود الإسفلت في المدن أيضاً يساهم في ارتفاع درجات حتى خلال الليل.
ولكن الباحثة تتحفظ على إقامة رابط مباشر بين موجات الحر الشديد و تزايد الوفيات، مع إقرارها بأن المشاكل التنفسية الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة قد تساهم في “تسريع” وفيات من هم أكبر سناً، خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة أو مرتبطة بالشيخوخة.