فلورنسا تستضيف حواراً دينياً بين الإسلام والمسيحية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

فلورنسا – تستضيف عاصمة مقاطعة توسكانا (وسط) يوم غدٍ الثلاثاء، حدث “يوم الإخاء”، الذي يقام بمركز سانتا كروتشي في فلورنسا.

وقالت مؤسسة (أوبرا سانتا كروتشي)، وهي الجهة المنظمة للحدث بالتعاون مع راهبنة الأخوة الفرنسيسكان الصغار، إن المبادرة التي تشتمل على لقاء دولي، تشهد حضور ممثلان كبيران في عالم الحوار الإسلامي المسيحي، سيكونان من رواد الحدث، وهما، رئيس المعهد الملكي للدراسات الدينية في عمّان، الأمير الحسن بن طلال، ورئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال ميغيل أنخيل أيوسو غيسوت.

واضافت المؤسسة أنه “في ذكرى مرور 800 عام على لقاء القديس فرنسيس الأسيزي السلطان الملك الكامل الأيوبي في مصر، وبعد أشهر قليلة من إعلان “وثيقة الأخوة الإنسانية” في أبو ظبي، عادت فلورنسا مرة أخرى لتكون مدينة ونقطة لقاء للحوار”.

وتابعت (أوبرا سانتا كروتشي)، أن “تاريخ وواقع العلاقات بين ديانتين كبيرتين هما المسيحية والإسلامية، تقع في قلب الحدث”، الذي “ينسقه نائب رئيس مجلس الأوبرا الأب أليساندرو أندرييني، ومستشارها جوليو كونتيتشيللي.

وذكرت المؤسسة أنه “في المدينة التوسكانية، يتمثل التعاون بين كبرى الديانات بإيماءات ملموسة بشكل استثنائي، وذلك بفضل العمل المميز لبلدية فلورنسا”، فـ”في عام 2015، تم توقيع مذكرة تفاهم بين زعماء الديانات الكاثوليكية، اليهودية، الإسلامية وبلدية فلورنسا، أرست أسس إنشاء معهد التعليم العالي للحوار بين الأديان والثقافات”.