السفارة الامريكية في ليبيا تدين غارة إستهدفت نادي الفروسية بطرابلس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- إنضمت الإدارة الامريكية  الاثنين إلى بعثة الامم المتحدة في ليبيا في إدانة غارة جوية إستهدفت نادي الفروسية في حي جنزور بالعاصمة طرابلس.

وقالت السفارة الامريكية في ليبيا “تشجبُ سفارة الولايات المتحدة التصعيد الأخير في أعمال العنف والهجمات التي استهدفت البنية التحتية المدنية، بما في ذلك الغارة الجوية التي وقعت يوم 6 تشرين أول/أكتوبر، والتي نسبتها الأمم المتحدة إلى الجيش الوطني الليبي، عل نادي الفروسية في جنزور”.

ونوهت السفارة، في بيان، بأن هذه الغارة  “أدّت إلى إصابة أطفال أبرياء في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي”. وأردفت “نظل ملتزمين بالعمل مع جميع الأطراف لإنهاء الصراع وتوفير فرصة لكي يستعيد جميع الليبيين حياتهم الطبيعية”.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد ذكرت أن تقارير بأن الغارة الجوية التي “شنتها قوات اللواء حفتر”، ووقعت بعد ظهر أمس الاحد “قد تسببت في إصابة عدد من الأطفال الأبرياء بجروح وإلحاق أضرار في مرافق النادي”. وأشارت في بيان أمس إلى أنها أوفدت “فريق تقييم لتحديد الموقع المستهدف وطبيعة الهجوم. وتمكن فريق التقييم من التأكد من قيام طائرة مقاتلة بإسقاط أربع قنابل غير موجهة على نادي الفروسية، وهو منشأة مدنية، ولم يتم رصد أية أصول عسكرية أو منشآت عسكرية في الموقع المستهدف”.

وقال البعثة الاممية إنها إذ “تدين بأشد العبارات الممكنة هذا الهجوم المروع ، تؤكد من جديد أن أية هجمات ضد المدنيين والمنشآت المدنية تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وقد تشكل جريمة حرب. وسوف تقوم البعثة بمشاطرة المعلومات والأدلة التي تم جمعها اليوم خلال مهمة التقييم مع مجلس الأمن وفريق الخبراء والكيانات الدولية الأخرى ذات الصلة”.