إيطاليا: ناجٍ تونسي من حادث غرق قارب الهجرة حاول عبثاً إنقاذ طفلة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

لامبيدوزا – حاول ناجٍ تونسي بكل قوته إنقاذ طفلة عمرها بضعة أشهر، من الغرق، لكنه لم ينجح في مسعاه، واليوم يبكي ذلك ألماً.

هذا ولا تزال الطفلة المذكورة التي فقدت حياتها، في عداد المفقودين، وقد تحدث الشاب التونسي (19 عامًا) للمحققين، وهو أحد الناجين الـ22 من حادث غرق قارب المهاجرين ليلة الإثنين، قبالة سواحل لامبيدوزا، الذي أسفر عن موت 13 امرأة وفقدان ما لا يقل عن 22 شخصاً. وقال الرجل إن الطفلة “تقبع على عمق 50 متراً تحت مياه البحر على الأقل”.

وروى الرجل للمحققين ما حدث، وعيناه مليئتان بالدموع “لقد سقطت في البحر، وبينما كنت أنجرف نحو القاع، ظللت عيناي مفتوحتان ورأيت طفلة ذات بضعة أشهر كانت تغرق، وقد أمسكت بها لإعادتها الى السطح”، لكن “شعرت فجأة بأن رجلاً أفريقياً أمسك بساقيّ طلباً للمساعدة”.

وتابع التونسي “لقد كان يسحبني إلى أسفل، وأنا أحمل الطفلة بين ذراعي، لذلك اضطررت إلى التخلي عن سروالي لأتمكن من انقاذها، إلا أنني في الوقت نفسه، فقدت قبضة الفتاة الصغيرة ولم أعد أجدها”، وأردف “لقد كان الأمر رهيباً”.

هذا ويتواجد المهاجر حاليا في مركز الاستقبال المؤقت على جزيرة لامبيدوزا، مع أصدقاء تونسيين آخرين.