الإدارة الذاتية الكردية في سورية: ندعو للنفير العام ونحمل المجتمع الدولي مسؤولية أي كارثة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أعلنت الإدارة الذاتية الكردية لشمال وشرق سورية اليوم الأربعاء “حالة النفير العام”، محمّلة “المجتمع الدولي مسؤولية أي كارثة انسانية” وذلك في أعقاب ورود تأكيدات تركية عن هجوم قريب وإرسالها تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سورية.

وقالت الإدارة الذاتية في بيان: “مع تصاعد وتيرة التهديدات وتحشد الجيش التركي ومرتزقته من السوريين المأجورين الذين يسمّون أنفسهم بالجيش الوطني السوري، للهجوم على المناطق الحدودية لشمال وشرق سورية، نعلن كإدارة ذاتية في شمال وشرق سورية حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام”.

وأضافت “نهيب بكافة إداراتنا ومؤسساتنا وشعبنا بكل مكوناته التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة”، كما “ننادي كافة أبناء شعبنا بكل مكوناته في كردستان وكافة أرجاء العالم للقيام بواجبهم تجاه أرضهم وشعبهم في الداخل والقيام بالاحتجاجات والاعتصامات في كافة أماكن تواجدهم وخاصّة في دول المهجر”.

وحمّل البيان “الأمم المتحدة بكافة مؤسساتها والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وروسيا وكافة الدول والمؤسسات صاحبة القرار والتأثير في الشأن السوري كامل المسؤولية الأخلاقية والوجدانية عن أي كارثة انسانية تلحق بشعبنا في شمال وشرق سورية”.