موغيريني: دعوة أوروبية لتركيا لوقف العمل العسكري الأحادي في سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – طالبت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، تركيا بوقف العمل العسكري الأحادي الذي بدأته في شمال شرق سورية.

وكانت موغيريني تدلي بتصريحات باسم الاتحاد مساء، حيث أكدت أن التحرك التركي يعقد الجهود الرامية لإيجاد حل سلمي للأزمة السورية، ويهدد التقدم الذي أحرزه التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وترى المسؤولة الأوروبية أن العمل العسكري التركي يوفر أرضية خصبة لتنظيم داعش، الذي لا يزال يشكل تهديداً كبيراً للأمن الدولي والإقليمي والأوروبي.

ويعتقد الأوروبيون، كما قالت موغيريني أمام البرلمان الأوروبي، أن المنطقة الآمنة التي تنوي تركيا اقامتها في شمال شرق سورية، لن تفي بالمعايير الدولية اللازمة لعودة اللاجئين.

ومضت قائلة: “لن نقبل بأي محاولة للتغير الديمغرافي، ولن يقدم الاتحاد الأوروبي أي مساعدة إنمائية لمناطق يتم فيها تجاهل حقوق السكان الأصليين”.

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال الاتحاد الأوروبي يرى في تركيا شريكاً رئيسياً هاماً للغاية في الحفاظ على أمن المنطقة وهزيمة الإرهاب وحل الأزمة السورية.

أما عن المخاوف الأمنية لتركيا، والتي يقرها الاتحاد الأوروبي، فقالت موغيريني: “يتعين التعامل مع هذه المخاوف بالطرق الدبلوماسية والسياسية وليس العسكرية”.

واختتمت بالتأكيد على التزام الاتحاد بوحدة أراضي الدولة السورية وسلامتها، فـ”لا يمكن ضمان ذلك إلى عبر انتقال سياسي يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254 وبيان جنيف لعام 2012″، وفق كلامها.

وقد أدت العملية العسكرية التي بدأتها تركيا في شمال شرق سورية إلى موجة عارمة من الانتقادات على المستوى الدولي.