ستولتنبرغ: قلق من خطر زعزعة الاستقرار جراء العملية العسكرية التركية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

استانبول – بروكسل – عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)،  عن مخاوف الحلف من مخاطر العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سورية والتي قد تؤدي لزعزعة الاستقرار في المنطقة وتصاعد التوتر وتزايد المعاناة الإنسانية.

وكان يانس ستولتنبرغ يتحدث في مؤتمر صحفي عقب لقاءه اليوم في استانبول بوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، حيث تم بحث العلاقات الثنائية بين الطرفين والعملية العسكرية التي بدأتها تركيا قبل يومين في شمال شرق سورية لمحاربة الأكراد.

ورغم أن الحلف يقر بمخاوف تركية الأمنية المشروعة على حدودها الجنوبية إلى أنه يتوقع أن تتصرف أنقرة بطريقة منضبطة، فـ”لدينا عدو مشترك هو تنظيم الدولة (داعش)”، حسب كلامه.
وحذر ستولتنبرغ من مغبة تعريض “النصر” الذي أُحرز ضد هذا التنظيم للخطر، ورأى أنه “يجب ألا يُسمح لإرهابيي التنظيم الذين تم أسرهم بالهرب، وهذا مصدر قلقنا على المدى المنظور”.
وناشد المسؤول الأطلسي المجتمع الدولي بالعمل على إيجاد حل منسق للتعامل مع المقاتلين الأجانب المحتجزين في تركيا.

وفي موضوع آخر، ناقش ستولتنبرغ مع جاويش أوغلو قضية شراء أنقرة لمنظومة  اس 400 من روسيا،  منوها بأنه  “رغم أن تركيا هي من يقرر، إلا أن هناك مشكلات حقيقية تتعلق بعدم تطابق نظامها التشغيلي مع أنظمة الحل والأخطار المترتبة على ذلك”، على حد قوله.
وشدد الأمين العام لناتو على أن الحلف لا زال ينظر لتركيا كشريك هام ومساهم أساسي في عملياته الرامية لحفظ السلام.

أما الوزير التركي، فقد وصف بلاده بـ” القوة الإقليمية العظمى”، والتي تضطلع بمسؤولية تعزيز الدفاع الجماعي ومحاربة الإرهاب والاستجابة للتحديات المشتركة بين مختلف الحلفاء