إيفاد والسودان يوقعان على برنامج بقيمة 77 مليون يورر لصالح صغار المزارعين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما-أعلن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) إنه وقع إتفاقاً مع الحكومة السودانية لتنفيذ برنامج جديد، تبلغ قيمته 77.7 مليون يور، يساعد المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة على التأقلم مع آثار تغيّر المناخ وإدارة الموارد الطبيعية.

ويشمل تمويل المشروع، حسبما أفاد بيان صدر في روما الثلاثاء، منحة بقيمة 45.2 مليون يورو، وقرضاً بقيمة 11.3 مليون يورو، يقدمهما الصندوق. كذلك سيشارك في التمويل مرفق البيئة العالمية/صندوق البلدان الأقل نمواً بمنحة (1.8 مليون يورو)؛ وحكومة السودان (11.7 مليون يورو)؛ والقطاع الخاص (3.3 مليون يورو)، والمستفيدون أنفسهم (4.4 مليون يورو).

واشار بيان (إيفاد) إلى أن هذا البرنامج الجديد يهدف إلى رفع مستوى الأمن الغذائي وضمان الوصول إلى الموارد الطبيعية، ويشكل استثماراً حيوياً في مستقبل البلاد، في ظل انخراط ما يزيد عن 80 في المائة من قوة العمل السودانية في قطاع الزراعة.

وسيعود المشروع بالفوائد على حوالي 720 ألف مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة، والرعاة، والرعاة الزراعيين في تسع ولايات عبر ثلاثة أقاليم سودانية.

وقام بالتوقيع اليوم على اتفاقية التمويل الخاصة ببرنامج الموارد الطبيعية المستدامة وسبل العيش،  كل من نائبة رئيس الصندوق كورنيليا ريختر، والسفير والمندوب الدائم لجمهورية السودان،  عبد الوهاب محمد الحجازي محمد خير.

ونظراً لتراجع عائدات النفط، يتزايد اعتماد الاقتصاد السوداني على الزراعة. إلا أن الممارسات الزراعية غير المستدامة، وأنشطة التعدين الجارية على الأراضي المستخدمة تقليدياً من قبل المجتمعات الزراعية الرعوية، تسبب تدهوراً في الموارد الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، وبحكم طابعها البعلي، تتسم الزراعة بحساسيتها العالية لتغيّر المناخ، كما تخلف التفاوتات في معدلات هطول الأمطار آثاراً سلبية على سبل العيش والأمن الغذائي. وتضاف إلى هذه التحديات هشاشة الموارد الطبيعية، والإجراءات الشاقة لحيازة الأراضي، والتنافس بين مستخدمي الموارد الطبيعية مما قد يسبب نشوء الصراعات.

وسيساعد البرنامج الجديد المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة على إدارة الموارد الطبيعية بصورة تحسّن من أنشطتهم الزراعية وترفع من دخولهم. كذلك سيعين الرعاة الزراعيين في الوصول إلى الأعلاف وخدمات الصحة الحيوانية المحسنة، وسيمكّن الرعاة من إضفاء التنوع على سبل عيشهم من خلال المشروعات الصغيرة.

وسيتم تنفيذ برنامج الموارد الطبيعية المستدامة وسبل العيش في البطانة في الشرق، وسنار في الجنوب الشرقي، وكردفان في الغرب. وسيستهدف البرنامج المزارعين الفقراء من أصحاب الحيازات الصغيرة، كما أنه سيولي اهتماماً خاصاً للشباب (30 في المائة من المشاركين)، والنساء (50 في المائة).