شارل ميشيل يقر بعدم قدرة أوروبا على فرض عقوبات قاسية على تركيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل

بروكسل – أقر رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، بعدم قدرة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات اقتصادية على تركيا في الوقت الحالي، وذلك على خلفية عملياتها العسكرية في شمال شرق سورية والتي أعلنت تعليقها بعد إتفاق مع الولايات المتحدة الامريكية.

وكان شارل ميشيل، الذي سيتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي بداية كانون الأول/ديسمبر القادم، يدلي بتصريحات صحفية على هامش القمة الأوروبية التي تبدأ يومها الثاني اليوم.

ووصف ميشيل  بـ”القوية” الادانة التي أطلقها الأوروبيون تجاه التصرف التركي خلال مناقشتهم للشؤون الخارجية ليل أمس.

وأوضح أن زعماء أوروبا مصممون على الحفاظ على المصالح الأوروبية وعلى وحدة الصف.

ومضى قائلاً: “نريد أن نتحدث بصوت واحد ونحافظ على وحدة موقفنا، ولاعتبارات عدة لا نستطيع فعل المزيد تجاه تركيا حالياً”.

وأشار المسؤول البلجيكي إلى أن على الاتحاد أن يفكر خلال الفترة المقبلة كيف سيعمل مع جيرانه، ومن ضمنهم تركيا.

وكان زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد قد تبنوا ليل أمس موقف وزراء خارجيتهم الداعي إلى فرض حظر على تصدير الأسلحة لتركيا بسبب قيامها بالهجوم على مناطق في شمال شرق سورية.

ولم يعر رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء اهتماماً، فيما يبدو، لدعوة رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي لهم لاطلاق مبادرة سياسية دبلوماسية للتعامل مع تركيا.