بريكست: أوروبا تواصل ممارسة الضغط على البرلمان البريطاني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بوريس جونسون

بروكسل – أكد قادة الاتحاد الأوروبي بأنهم سيحتاجون إلى بعض الوقت من أجل دراسة “طلب” رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تأجيل انسحاب بلاده من الاتحاد (بريكست).

وقد أثار قيام جونسون بإرسال ثلاث رسائل متناقضة إلى بروكسل يوم أمس حول رغبة البرلمان البريطاني وعدم رغبته شخصياً بتأجيل بريكست، وانصياعه لقوانين بلاده، حالة من الارتباك في الأروقة الأوروبية.

وحول تطورات الملف، أوضحت مصادر أوروبية أن المشاورات بين رئيس الاتحاد دونالد توسك وزعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء بدأت بالفعل وستستمر عدة أيام للبحث في كيفية التعامل مع تصرف بريطاني وصف هنا بـ”غير اللائق” من الناحية السياسية.

وتعتبر المصادر أن المشاورات الأوروبية ستكون بمثابة ضغط إضافي على البرلمان البريطاني، ليعمد إلى تمرير الاتفاق بدون ابطاء، مبينة أنه “من جهتنا أطلقنا إجراءات تمرير الاتفاق كما هو مقرر سابقا على مستوى الدول والبرلمان الأوروبي معاً”، وفق كلامها.

هذا ولم تؤكد المصادر أو تنف إمكانية عقد قمة استثنائية ثانية نهاية الشهر الجاري لبحث إمكانية منح لندن تأجيل إضافي، مستدركة: “لن تتحمل أوروبا بأي حال من الأحوال مسؤولية نتائج بريكست بدون اتفاق”، على حد قولها.

وكان البرلمان البريطاني قد قرر في جلسة استثنائية يوم السبت الماضي تأجيل البت في اتفاق بريكست، الذي توصل إليه جونسون في بروكسل خلال قمة الأسبوع الماضي للانتهاء من معاينة التشريعات التنفيذية الخاصة به، ما ألزم جونسون على الانصياع وطلب التأجيل رغم رفضه للأمر.