مسؤول بالحكومة الإيطالية يدعو لتحرير الصحافة من تهديد الجريمة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أندريا مارتيلّا

روما – قال مسؤول في الحكومة الإيطالية إن “التهديدات القادمة من عالم الجريمة المنظمة والمافيات القديمة والجديدة قد انضمت في السنوات الأخيرة، لتطلق تهديدات خفية أخرى لاستقلال وحرية الصحافة، والتي لم يعد بالإمكان تجاهلها”.

هذا ما جاء على لسان وكيل رئاسة مجلس الوزراء المخول بالإعلام والنشر، أندريا مارتيلّا، في كلمته خلال مؤتمر “الإعلام تحت الحراسة. لا تتركونا لوحدنا. الصحفيون مستهدَفون”، الذي نظمته نقابة الصحفيين في مقاطعة توسكانا (وسط) في عاصمتها فلورنسا، الإثنين.

وأضاف مارتيلّا، أنه “إذا كان يتوجب علينا لمواجهة الجريمة المنظمة، أن نعمد بالضرورة أولاً الى تعزيز تدابير الحماية الشخصية من جانب الدولة تجاه الصحفيين وعائلاتهم”، فـ”لمواجهة المافيات، نحتاج إلى الوعي والأدوات التي لا تزال بحاجة إلى بناء أو تنقيح على الأقل”.

وسلط المسؤول الحكومي الضوء على “ظاهرة تخويف الصحفيين التي تنمو في العالم”، لكن “يمكن القول إنها مثيرة للقلق بشكل كبير في بلادنا أيضا”، حيث “يتعلق الأمر بضرب محترفين أبرزوا الحقيقة في الضواحي والأقاليم التي تزدهر فيها الجريمة المنظمة، وغذوا بشهادتهم الأمل بمستقبل أفضل للمجتمعات بأكملها”.

ومع ذلك، أراد وكيل رئاسة الوزراء التوسع ليشمل “الظواهر الأخرى التي تهدد بالتوازي، الصحافة المهنية والحرة”. مبينا أن “الأولى مرتبطة بتراجع الصحافة التحقيقية، تحت ضغط الأزمة المالية الخطيرة جدا”، والتي “أثرت على نظام النشر بأكمله في السنوات العشر الأخيرة”. وأردف “وإذ أضفنا الدور الذي تلعبه شبكات الإنترنت والشبكات الاجتماعية في تجاوز الوساطة المهنية للصحافي”، واختتم مارتيلّا بالقول، فـ”من الواضح أن المزيد من الدعم والاستثمار، يغدوان أمراً لا غنى عنه لصالح نوعية المعلومات وعمقها”.