البابا: تطور العلم والتكنولوجيا يفرض على الجامعات تحدياً لم يسبق له مثيل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ قال البابا فرنسيس إن تطور العلم والتكنولوجيا يفرض على الجامعات تحدياً لم يسبق له مثيل.

ولدى استقباله صباح الاثنين بمبنى القصر الرسولي في الفاتيكان، المشاركين في مؤتمر الاتحاد الدولي للجامعات الكاثوليكية، أشار البابا إلى أن “الجامعات تجد نفسها اليوم أمام تحديات لم يسبق لها مثيل وهي نتيجة تطور العلوم والتكنولوجيات الحديثة فضلا عن متطلبات المجتمع الذي يطالب العالم الأكاديمي بتقديم أجوبة محدّثة”.

واعتبر فرنسيس وفقا لإذاعة الفاتيكان، أن “الأوضاع التي نعيشها اليوم على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية تحاكي دعوة الجامعات، وبنوع خاص واجب الأساتذة في التعليم، وإعداد الأجيال الناشئة لأن يكونوا رواداً للخير العام وقادة مبدعين ومسؤولين في الحياة الاجتماعية والمدنية تحركهم نظرة سليمة للإنسان والعالم”. وشجّع “الجامعات على النظر في الإسهام الذي تقدمه لصالح صحة الإنسان المتكاملة ومن أجل تعزيز إيكولوجيا ترتكز إلى التضامن”.

ثم أشار فرنسيس إلى أن “هذه التحديات تعني الجامعات بصورة عامة”، لافتا إلى أن “الجامعات الكاثوليكية مدعوة إلى الشعور بأهمية هذه المتطلبات أكثر من سواها”. وقال إنه “لا بد أن تكون الجامعات الكاثوليكية اليوم فسحةً يتم البحث فيها عن حلول ناجعة للتقدم المدني والثقافي للإنسان وللبشرية عموماً، تقدّم يطبعه التعاضد”.

ورأى البابا أن “من الضروري دراسة المشاكل القديمة والحديثة في إطار خصوصياتها وآنيتها، ومن منظار شخصي وعالمي”، مشددا في هذا السياق على “أهمية التبادل بين الاختصاصات والتعاون الدولي ومقاسمة الموارد، كي يُترجم العمل إلى مشاريع تضامنية ومثمرة لصالح الإنسان، وجميع الأشخاص ضمن البيئات التي يعيشون وينمون فيها”.

وبعد أن تحدث البابا عن تقدم العلوم التقنية وتأثيرها على الصحة الجسدية والنفسية للإنسان لفت إلى أن “التربية التي تقتصر على الناحية التقنية وحسب تبتعد عن مفهوم التربية. لذا من المهم الانطلاق من فكرة أن التربية هي عبارة عن عملية لاهوتية، موجّهة نحو غاية، ونحو نظرة محددة للإنسان. كما أن هذه النظرة ينبغي ألا تقتصر على المواد الإنسانية، بل يجب أن تشمل باقي الأبعاد: الطبيعية، العلمية والتكنولوجية”.

وذكّر البابا بأن “للجامعات ضميراً وقوة فكرية وخلقية تتخطى مسؤوليتُها الشخص الواجب تربيته لأنها تتعامل مع احتياجات البشرية برمتها. ومن هذا المنطلق لا بد أن يسعى الاتحاد الدولي للجامعات الكاثوليكية إلى تعزيز الوحدة داخل البيئة الأكاديمية على الصعيد العالمي وهذا الأمر يساهم في نمو روح جامعي يهدف إلى تحسين نوعية الحياة الثقافية للأشخاص والشعوب”.

وخلص البابا منوها بأن “صناعة قادة الغد تبلغ هدفها عندما يُستثمر الوقت في تطوير الفكر والقلب والضمير على حد سواء”. وذكّر بـ”كلمات شفيع الاتحاد الكاردينال نيومن الذي كان يقول إن الكنيسة لا تخاف من المعارف، بل إنها تطهّر كل شيء، ولا تقمع أي عنصر من الطبيعة البشرية بل تعتني به وتنمّيه”.