المعارضة الايطالية تنتقد الحكومة إثر تراجع شركة متعددة الجنسيات عن شراء أكبر مصنع للحديد والصلب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- طالب قادة بالمعارضة رئيس رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي بالمثول أمام البرلمان لإفادته بشأن إعلان مجموعة أرسيلو-ميتال الهندية-الاوروبية نيتها فض عقد مع الحكومة لشراء مصنع (إيلفا)  للحديد والصلب في مدينة تارانتو (جنوب شرق) مهددة بخسارة 10 آلاف وظيفة عمل.

وعزت مصادر إعلامية تراجع مجموعة أرسيلو-ميتال عن شراء أكبر مصنع للحديد والصلب في أوروبا إلى إلغاء البرلمان الإيطالي الحماية القانونية اللازمة للشركة لتنفيذ خطتها البيئية للحد من التلوث دون التعرض لخطر المساءلة الجنائية.

وقال زعيم حزب الرابطة، وزير الداخلية السابق، ماتيو سالفيني “حكومة الضرائب المستقبلة للمهاجرين ستجعل المالكين الجدد لمصنع (إيلفا) يهربون، مما يعرض عمل عشرات الآلاف من العمال والمستقبل الصناعي للبلاد للخطر”. وأردف “ستكون كارثة، وستكون إستقالة الحكومة هي الحل الوحيد الممكن. حزب الرابطة يطلب من كونتي تقديم إفادة عاجلة إلى البرلمان ”

وبدورها قالة زعيمة حزب (إخوة إيطاليا) اليميني، جورجا ميلوني “أنا قلقة للغاية بشأن قصة مصنع شركة (إيلفا) سابقاً. يجب أن نولي اهتماما وثيقا لحكومة لا تفي بالتزاماتها. يجب على الدولة التي تريد الاحتفاظ بالاستثمارات أن تحافظ على تلك الالتزامات، وإلا فإنه لن يقدم أي شخص للاستثمار في إيطاليا”.