تقرير أممي: 97 قتيل وإنتهاكات جسيمة بموجة الاحتجاجات العراقية الاخيرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نيويورك- تحدث أحدث تقرير أممي عن الاحتجاجات في العراق  عن وقوع “إنتهاكات وخروقات جسيمة لحقوق الانسان وإستخدام قوات الأمن أسلحة فتاكة لقمع المتظاهرين”.

وحسب تقرير مكتب حقوق الإنسان لبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) الذي غطّى الفترة الواقعة بين 25 تشرين الأول/أكتوبر والرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، فقد قُتل 97 شخصا وأصيب الآلاف بجراح. ويعزو التقرير وفاة 16 حالة على الأقل ووقوع العديد من الإصابات الجسيمة إلى استخدام عبوات الغاز المسيل للدموع.

وحسب الموقع الاعلامي للأمم المتحدة، أكدت رئيسة مكتب حقوق الإنسان في (يونامي) في التقرير  على أنه “لا يوجد مبرر لإطلاق قوات الأمن لعبوات الغاز المسيل للدموع أو تلك التي تطلق الصوت والوميض، بشكل مباشر على المتظاهرين العزل.”

وأفاد التقرير بأنه بالرغم من ممارسة قوات الأمن العراقية ضبط النفس أكثر من الموجة الأولى من الاحتجاجات، خاصّة في بغداد، إلا أن “الاستخدام غير المشروع للأسلحة الفتّاكة والأقل فتكا من جانب قوات الأمن والعناصر المسلحة يسترعي اهتماما عاجلا.”

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق قد أصدرت تقريرها الأول بشأن حالة حقوق الإنسان خلال الموجة الأولى من التظاهرات والتي غطت الفترة الواقعة بين الأول من تشرين الأول/أكتوبر والتاسع من تشرين الأول/أكتوبر، ونُشر في 22 من الشهر الماضي. وقد بيّن التقرير وقوع انتهاكات جديّة لحقوق الإنسان. وورد فيه توصيات من بينها تقديم توجيهات واضحة لقوات الأمن بشأن استخدام القوة، وتسليح القوات بأسلحة أقل فتكا وضمان حصول قوات الأمن على التدريب المطلوب للتعامل مع المتظاهرين.