عضو اللجنة الدستورية: لمسنا جدّية أكثر لدى وفد النظام السوري

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما-نفى عضو في اللجنة الدستورية السورية المجتمعة في جنيف، أن تكون المعارضة قد وافقت على تعديل الدستور الحالي، وقال إن المشاورات مازالت قائمة للتوصل لقرار تعديل الدستور أم كتابة دستور جديد كلياً لسورية، ولفت إلى أنه لمس جدّية من قبل وفد النظام.

وقال عضو  اللجنة عن مجموعة المعارضة، عبد الحكيم بشار، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “لم يتم الإقرار بإجراء تعديلات دستورية على دستور عام 2012، وكذلك لا إقرار بكتابة دستور جديد لسورية” وفق تأكيده.

وقال بشار “في كلمته الافتتاحية، قال أحمد الكزبري، أحد الرئيسين المشتركين للجنة، وممثل مجموعة النظام، إننا نُشدد على أن يكون التقاش على دستور عام 2012، لأنه صيغ بقرار سوري واستفتاء شعبي شرعي، لكنّه أكد في نفس الوقت على أنه لا مانع لدى هذه المجموعة من كتابة دستور جديد للبلاد”.

وأضاف “لذلك حتى الآن هذا الموضوع قيد البحث، ولمسنا هذه المرة جدّية أكثر من قبل وفد النظام بعكس جولات جنبف التي شاركت شخصياً في معظمها، ويبدو أن هناك ضغط روسي فعال باتجاه إنجاز حل سياسي في سورية أو على الأقل السير في هذا الاتجاه” حسب قوله.

وتتابع اللجنة السورية المصغرة التي تضم 45 عضواً اليوم الأربعاء في مقر الأمم المتحدة بجنيف أعمالها، ولم تُحدد الأمم المتحدة إطاراً زمنياً لإنجاز عمل اللجنة الدستورية، التي تتخذ قراراتها بالتوافق، أو بأغلبية 75% من الأصوات.  وستعمل اللجنة بشكل مستمر ومتواصل، لتضع صيغاً لمضامين دستورية، تُناقش لاحقاً في اللجنة الموسعة.