هيئة التفاوض السورية المعارضة: العمليات العسكرية في إدلب تؤثر سلباً على أعمال الدستورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
غير بيدرسن

روما- طالبت هيئة التفاوض السورية المعارضة اليوم (الخميس) بوقف العمليات العسكرية في إدلب شمال غرب سورية بالتزامن مع عمل اللجنة الدستورية، وشددت على أن استمرار هذه العمليات العسكرية سيؤثر سلباً على سير عمل اللجنة.

وتُقدمت هيئة التفاوض بمذكرة إلى الأمم المتحدة، شددت فيها على “ضرورة وقف العمليات العسكرية في إدلب، والضغط على النظام لوقف هجماته على المنطقة”، وأكّدت على أهمية “حماية المدنيين وعدم استخدام حجة وجود المنظمات الإرهابية لشن عمليات عسكرية في إدلب”.

والتقى أعضاء في قائمة المجتمع المدني المبعوث الأممي غير بيدرسن، قبل بدء اجتماعات اللجنة الدستورية، وأكدوا له على أهمية “وقف الحملة العسكرية التي يشنها النظام على إدلب”، مشددين على أن استمرار هذه الحملة سيؤثر “سلباً” على سير عمل اللجنة الدستورية.

كما طالبوا المبعوث الأممي بإصدار بيان رسمي يطلب فيه من النظام السوري وقف عملياته العسكرية على إدلب لحماية أرواح المدنيين، وأن سير العمليات العسكرية لا يتفق مع إجراءات بناء الثقة التي يجب أن تترافق مع إنطلاق أعمال اللجنة الدستورية.

وعقدت اليوم اللجنة الدستورية اجتماعها الخامس، وشدد الطرف الممثل للمعارضة على ضرورة تطبيق إجراءات بناء الثقة التي تضمنها القرار الأممي 2254 وبيان جنيف، ومن بينها وقف العمليات العسكرية، كما رفض مقترحات أشارت إلى نقل الاجتماعات إلى العاصمة  دمشق.