مجلس الامن الدولي يرحب بـ”إتفاق الرياض” ويدعو لحوار شامل باليمن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نيويورك- أعرب أعضاء مجلس الامن الدولي للأمم المتحدة عن ترحيبهم بـ”إتفاق الرياض” بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي والتي جرى توقيعها في العاصمة السعودية في 5 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري .

ووفق بيان صدر في نيويورك، جدد أعضاء مجلس الأمن الاعراب عن “دعمهم الكامل لجهود المبعوث الخاص للأمين العام لليمن، مارتن غريفيثس، للعمل مع الأطراف اليمنية بهدف تمهيد الطريق لاستئناف مفاوضات شاملة، ودون تأخير، حول الترتيبات الأمنية والسياسية اللازمة لإنهاء الصراع والتحرك نحو انتقال سلمي”.

كما أعاد أعضاء المجلس التأكيد على “دعمهم الكامل للتوصل إلى تسوية سياسية متفاوض عليها تشرك جميع الأطراف في حوار شامل لحل الخلافات ومعالجة الشواغل المشروعة لجميع اليمنيين، بمن فيهم أولئك الموجودون في الجنوب وكذلك النساء والشباب، بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك القرار 2216 (2015)، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل”.

كما حث أعضاء مجلس الأمن الأطراف المعنية على “مواصلة تنفيذ اتفاق استكهولم، مؤكدين التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية”.