برودي: عناصر عدم اليقين بشأن مصير الحكومة الايطالية على شفاه الجميع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أشار رئيس الوزراء الاسبق، السياسي المخضرم رومانو برودي إلى أن “عناصر عدم اليقين بشأن مصير الحكومة مسألة خطيرة للغاية وعلى شفاه الجميع”، في إشارة إلى إختلافات برزت داخل التحالف الثنائي الحاكم بين حركة خمس نجوم والحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه برودي، بشأن الموازنة والتعامل مع أزمة مصنع (إيلفا) السابق للحديد والصلب

وأردف رئيس الوزراء الاسبق، في مقابلة الجمعة مع شبكة إذاعات تابعة لمجلس الاساقفة الايطاليين “ليس لدي أدنى فكرة عما إذا كان هناك شيئاً ما سيؤدي إلى سقوط الحكومة”، إلا أنه قال “هناك أيضاً عناصر من شأنها أن تدفع كل أطراف الائتلاف على المضي قدماً والحكم لثلاث سنوات” إلى إنتهاء الدورة التشريعية الحالية.

ورأى برودي أنه “بالتأكيد سيتعين عليهم اتخاذ قرارات قوية ومهمة ومتفق عليها معًا إذا أرادوا أن يستمروا. هذا هو التحليل الذي يمكنني القيام به من الخارج. في هذه اللحظة. يتعين عليهم تقديم مقترحات مبتكرة وقوية للغاية حتى يتفاعل الشعب معهم بشكل إيجابي. دعونا نرى فيما اذا كان هذا ممكنا”.