برودي: الاتحاد الاوروبي يفتقر للطموح

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رومانو برودي

روما- إنتقد رئيس الوزراء الايطالي الاسبق، رومانو برودي اليوم الجمعة إفتقار الاتحاد الاوروبي إلى “مشروع طموح”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الامريكية بقيادة الرئيس دونالد ترامب  تعتبره “عدواً” بعد أن “كانت دائما مؤيدة لأوروبا”.

وقال برودي، الذي ترأس المفوضية الاوروبية  في دورة (1999-2004)، في مقابلة مع إذاعة تابعة لمجلس الاساقفة الايطاليين، “ليس لدى أوروبا مشروع طموح لنفسها في الوقت الحالي. نأمل أن تتمكن المفوضية الجديدة من تحقيق ذلك، لكن الصعوبة التي تعثرض إنطلاقها مدعاة للقلق”.

وأضاف برودي “هناك حاجة ملحة  لأوروبا.  فأمريكا التي  كانت دائما مؤيدة لها أصبحت بالنسبة لترامب عدواً. اليوم الرئيس الأمريكي منافس يجب أن نتعامل معه من هذا المنطلق. تحتاج أوروبا إلى أن يكون لها دور أكثر نشاطًا ووحدة وتوازنا في حلف شمال الاطلسي. لكني أرى أن هذا الامر صعب المنال اليوم”.

وقال برودي “لسوء الحظ ، أصبحت النزعة القومية توجهًا عالميًا،  ليس في أوروبا فقط. في كل مكان نرى تصلب الهوية الوطنية. إنها حقًا ظاهرة عالمية لا تقتصر على أوروبا فقط… معاداة السامية في أوروبا أصبحت دراماتيكية”.