أوروبا: لا رابط بين وجود بعثتنا بالعراق وتصرفات قوات الأمن تجاه المتظاهرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – تتحفظ المؤسسات الأوروبية على الربط بين فعالية عمل بعثتها الأمنية الموجودة في العراق وتصرفات قوات الأمن تجاه المتظاهرين في مدن البلاد.

وكان الاتحاد قد أرسل عام 2017 للعراق بعثة تهدف لمساعدة السلطات على اصلاح قطاع الأمن وتقديم النصح والإرشاد لعناصر الأمن الداخلي ورفع كفاءتهم ومساعدتهم على تعزيز العلاقة مع المواطنين.

وفي هذا الإطار، أكدت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن و السياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، على شعور الأوروبيين بعدم الرضا والقلق تجاه استخدام قوات الأمن العراقية العنف المفرط ضد المدنيين.

وأوضحت مايا كوسيانيتش، أن الاتحاد الأوروبي طالب، عبر بيان رسمي، السلطات العراقية بإجراء تحقيقات حول مرتكبي الانتهاكات ومساءلتهم، وشدد على ضرورة ضبط النفس وتلبية مطالب المحتجين.

وبدا جواب المتحدثة غامضاً في رد على سؤال حول فاعلية عمل البعثة، والتي تجاهلت قوات الأمن العراقية توصياتها، حيث قالت: “بعثتنا مستمرة في عملها وفق التفويض الممنوح لها وموقفها واضح ضد العنف”، على حد قولها.

ولن تؤدي تصرفات قوى الأمن العراقية، حسب المتحدثة، إلى دفع الاتحاد لإجراء مراجعة لعمل بعثته في العراق.

وكانت موغيريني، قد أصدرت أمس بياناً باسم الاتحاد الأوروبي، تحدث عن قلق الاتحاد لما يحدث في العراق، خاصة لقيام مجموعات مسلحة “مجهولة” بمهاجمة المتظاهرين.

ودعا البيان السلطات العراقية إلى التعامل مع مطالب المحتجين والتحقيق في الانتهاكات.

وبدا الأوروبيون مستعدين للعمل مع السلطات العراقية لتحسين المناخ الحالي في البلاد، مطالبين بغداد بإنجاز الإصلاح التي سبق والتزمت بها. كما عبر الاتحاد الأوروبي عن تمسكه بوحدة واستقلال وسيادة العراق.

ولا تزال التظاهرات مستمرة في مختلف المدن العراقية منذ عدة أسابيع على الرغم من سقوط مئات القتلى والجرحى بسبب العنف الذي مارسته قوات الأمن.