قادة أوروبا: سقوط حائط برلين أسس لمرحلة جديدة في التاريخ

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أجمع مسؤولو المؤسسات الأوروبية على التأكيد بأن سقوط جدار برلين عام 1989 كان حدثاً استثنائياً ساهم في فتح مرحلة جديدة من تاريخ أوروبا والعالم.

وحيا رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته جان كلود يونكر، ذكرى أولئك الذين عملوا على اسقاط الجدار مخاطرين بحياتهم ليحصلوا على الحرية.

وأشار في تصريح له اليوم بمناسبة الذكرى الثلاثين لسقوط حائط برلين، إلى “إن ثورة هؤلاء السلمية ألهمت أوروبا والعالم، فهم ضمدوا جراحاً كانت الحرب قد فتحتها وصالحوا تاريخ القارة الأوروبية مع جغرافيتها”، حسب كلامه.

وناشد يونكر الأجيال الأوروبية الجديدة التي لم تعرف سوى السلام والحرية العمل على الدفاع عن المجتمع الديمقراطي والحر في أوروبا.

وفي السياق نفسه، رأى رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، في سقوط حائط برلين قبل 30 عاماً حلقة تأسيسية في تاريخ أوروبا المعاصرة.

ومضى ساسولي قائلاً: “منذ ذلك اليوم أصبحت أوروبا أقوى في مواجهة التحديات”.

وشدد رئيس الجهاز التشريعي الاوروبي على ضرورة ألا تنسى الأجيال الشابة هذا الحدث وأن تمتلك الشجاعة لمواصلة تحطيم الجدران ومقاومة الشعور الوطني الضيق والعمل من أجل أوروبا مبنية على الديمقراطية والتضامن.