اجتماعات الدستورية 25 الجاري وبيدرسن يكشف نقاط اختلاف داخلها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
غير بيدرسن

روما ـ قال المبعوث الأممي الخاص لسورية غير بيدرسن اليوم الجمعة، إن أطراف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية اتفقوا على العودة إلى طاولة المباحثات في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وإنه لا تزال هناك خلافات بين الطرفين.

وقال بيدرسن في ختام الجولة الأولى لاجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة، إن “الاجتماعات السابقة بحثت مكافحة الإرهاب ومؤسسات الدولة وحكم القانون وتطوير الدستور”، ونفى أن تكون قد “تطرقت لملفي السجناء والمعتقلين أثناء الاجتماعات”، وإن “هناك مسارات أخرى تفعل ذلك”.

وقال الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن المعارضة السورية هادي البحرة في مؤتمر صحفي بعيد انتهاء اجتماعات اللجنة المصغرة، إن “المعارضة السورية تتطلع إلى دستور يعيد النازحين إلى وطنهم”، وأنه “لا يمكن للدستور السوري إلا أن يخط بأيادٍ سورية”، وأن “كل الدول التي سعت إلى عقد أعمال اللجنة لم تتدخل في عملها نهائياً”.

وكانت اجتماعات اللجنة الدستورية الموسعة المؤلفة من 150 عضواً موزعة بالتساوي بين المعارضة والنظام وجماعات المجتمع المدني، قد انطلقت في 30 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، واختتمت اللجنة المصغرة المنبثقة عن اللجنة الموسعة مناقشة الدستور اجتماعاتها اليوم في مبنى الأمم المتحدة في جنيف.