مسؤول أمني إيطالي: والدة آلفين أرادته أن ينسى الماضي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماركو روزي

روما – قال مسؤول أمني إيطالي إن “والدة آلفين بريشا، بعد أن أصبحت مقاتلة أجنبية، بالإضافة إلى تغيير اسم ابنها الى: يوسف، أرادته أن ينسى اللغة الإيطالية، وجعله يتحدث العربية فقط”، كما “تزوجت أحد زملائها المقاتلين”. في الحاصل “حاولت جعله ينسى ماضيه في ايطاليا تماماً”.

هذا ما جاء على لسان رئيس قسم مكافحة الإرهاب في وحدة العمليات الخاصة (ROS) التابعة لقوات الدرك (كارابينييري) ماركو روزي، الذي شارك في عملية أعادة ألفين إلى إيطاليا، خلال المؤتمر الصحفي بمطار روما الدولي بضاحية فيوميتشينو، الجمعة.

وأوضح روزي أنه “عندما لقيت والدة آلفين مصرعها جرّاء انفجار قنبلة، قمنا بفضل مساعدة الصليب الأحمر، بتحديد المخيم الذي كان الطفل يقيم فيه”، وأنه “بعد سلسلة من التدخلات بالتعاون مع جمعية محترفي الإستخبارات الإستراتيجية والتنافسية (SCIP)، منظمة الصليب الأحمر وجميع الجهات الفاعلة المعنية، بالإضافة إلى وحدتنا، تمكنا من إعادة آلفين إلى إيطاليا في النهاية”.