حزب إيطالي: على وزير الدفاع مراجعة قواعد مشاركة عسكريينا بالمهمات الخارجية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
شعار حزب إخوة إيطاليا

روما – دعا حزب إخوة إيطاليا وزير الدفاع لورينزو غويريني إلى مراجعة التشريعات الخاصة بالعسكريين الإيطاليين المشاركين بمهمات في الخارج.

جاء هذا الطلب بعد أن قضت محكمة النقض الإيطالية على الجنرال برونو ستانو بتعويض أسر ضحايا مذبحة التي وقعت في مدينة الناصرية (جنوب العراق) في 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2003، والتي قتل فيها 19 إيطاليًا، بينهم 12 من عناصر الدرك (كارابينييري)، خمسة أفراد عسكريين ومدنيان”.

هذا وقد خضع الجنرال ستانو، الذي كان آنذاك قائد البعثة الإيطالية في العراق، لإجراءات جنائية، بتهمة ارتكاب جريمة متعمدة مشددة تتمثل بـ”تدمير أو تخريب منشآت عسكرية”، وقد تمت تبرئته بحكم من محكمة استئناف روما في 24 نوفمبر 2009.

وبهذا الصدد، سأل حزب إخوة إيطاليا الوزير عما إذا كان لا يعتبر أن “من الضروري وضع قواعد خاصة بالعسكريين المشاركين بالمهمات الخارجية، تحميهم وتصونهم بعمق”، لأن “الدولة إن تخلت عن قادتها أو رجالها، كما هي الحال مع الجنرال ستانو، فهناك خطر ألا يريد أحد تحمّل هذه المسؤوليات المهمة بعد الآن”.

ورأى الحزب المعارض أن “على وزارة الدفاع والدولة أن تكونان قريبتان من الجنرال ستانو وعائلات الجنود الذين سقطوا في الناصرية، لأنهم جميعًا يحملون عبئاً ليس بمقدور أحد تعويضه على الإطلاق”، لكن “ليس من العدل أن يدفع شخص واحد ثمن ذلك فقط”.