موغيريني: الاتفاق النووي الايراني لا يزال أساسي لضمان الأمن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – نوهت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، بأن الاتحاد الأوروبي لا زال مقتنعاً بأن الاتفاق المبرم بين المجموعة الدولية وايران حول أنشطتها النووية يعد لبنة أساسية في البنيان الهادف لضمان أمن المنطقة وأوروبا والعالم.

وجاء كلام موغيريني في مؤتمر صحفي عقدته بعد اختتام اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد اليوم في بروكسل، حيث تمت مناقشة أمن منطقة الخليج وارتباطها بالملف النووي الإيراني.

وتحفظت المسؤولة الأوروبية على إعطاء توصيف بشأن ديمومة الاتفاق، خاصة في ظل سعي ايران المستمر نحو خفض التزاماتها فيه،  حيث قالت “لا زلنا ننتظر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسنتصرف بحسب مضمونه”، وفق كلامها.

واستبعدت موغيريني أن يتم تفعيل المادتين 36 و37 من الاتفاق والمتعلقتين بآلية فض النزاعات، “ولكننا نعقد اجتماعاً للجنة المشتركة خلال أيام”، على حد قولها.

أما بشأن اجتماع الدول الأوروبية الثلاث المنخرطة في الاتفاق، المقرر اليوم في باريس، فلم تر فيه موغيريني، خروجاً عن العمل الأوروبي المشترك.

ويقر الأوروبيون بصعوبة الاستمرار في الحفاظ على الاتفاق في ظل قيام ايران بالابتعاد عنه وخرق التزاماتها.

وربطت موغيريني، بين التصرفات الإيرانية الاقليمية عموماً والأمن في دول الخليج، مشيرة إلى أن بروكسل جاهزة لتقديم دعم قوي لأي مبادرة إقليمية تهدف إلى خفض التوتر في منطقة الخليج وتأمين تعايش سلمي بين الدول المطلة عليه.

ولا يريد الأوروبيون، حالياً على الأقل، تقديم أي مبادرة حل للخلافات القائمة بين الأطراف الخليجية وايران.