منظمة أهلية بلجيكية تفيد بوفاة خمسة من حديثي الولادة من أبناء مقاتلي داعش

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أفادت منظمة تشايلد فوكاس غير الحكومية أن خمسة على الأقل من حديثي الولادة من أبناء مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) البلجيكيين، قد توفوا بمخيمات الاحتجاز في سورية والعراق منذ سقوط التنظيم.

وأوضحت هايدي دو باو، المديرة العامة للمنظمة التي تُعنى بشؤون الأطفال المفقودين والمًستغلين جنسياً، بأن شروط الحياة في مخيمات الهول ورج هي السبب في وفاة الرضع، فـ”هناك من توفي بسبب سوء العناية والتغذية أو بسبب جروح لم تتم معالجتها”.

وكانت دو باو قد زارت المخيمات عدة مرات برفقة أطباء وخبراء للاطلاع على شروط حياة عائلات التنظيم من حملة الجنسية البلجيكية، مبينة أنه “بدون أي شك يجب استعادة الأطفال، فهؤلاء لا يستطيعون الانتظار”، على حد قولها.

وتسعى تشايلد فوكاس والعديد من المنظمات الأهلية إلى ممارسة الضغط على الحكومة البلجيكية والحكومات الأوروبية لاستعادة أسر مقاتلي (داعش) والأطفال الأيتام منهم.

ولا تزال الحكومة البلجيكية، التي سبق واعادت عدد قليل من أيتام مقاتلي التنظيم، مترددة بالبت في الأمر.

ولم تدل رئيسة الوزراء في حكومة تصريف الأعمال صوفي ويلمز، بأي تعليق على هذه المعلومات، مكتفية بإحالة الأمر إلى وزير الخارجية ديديه ريندرز، الذي لاذ بالصمت هو الآخر.