البابا: فلتكن كرامة الإنسان محور العمل الاجتماعي والاقتصادي والسياسي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
البابا و الإمبراطور ناروهيتو

الفاتيكان – قال البابا فرنسيس إن “المجتمع مبني على كرامة كل فرد، والتي يجب أن تكون في قلب السياسة والاقتصاد بأكملهما”.

هذا ما أوصى به البابا في الخطاب المؤسساتي الذي وجهه للسلطات اليابانية، بعد لقائه رئيس الوزراء شينزو آبي، ومن قبله الإمبراطور ناروهيتو، في طوكيو، ضمن المراحل الأخيرة لرحلته الآسيوية التي شملت تايلاند واليابان، من حيث سيغادر عائداً إلى الفاتيكان غداً.

وأوضح البابا الحاجة إلى ضمان “مقاربة متكاملة لحماية وطننا المشترك (الأرض)، والتي يجب أن تراعي البيئة البشرية أيضًا”، مبينا أن “الالتزام بالحماية يعني درء الفجوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء، في إطار نظام اقتصادي عالمي يسمح لقلة متميزة بالعيش في غنى، بينما يعيش غالبية سكان العالم في فقر”.

ورأى البابا أنه، “يجب بدلاً من ذلك أن تكون الكرامة الإنسانية في قلب كل نشاط اجتماعي واقتصادي وسياسي؛ تعزيز التضامن بين الأجيال وأن تُظهر جميع مستويات الحياة المجتمعية اهتمامًا بمن يتم نسيانهم واستبعادهم”.

وأردف “أنا أفكر بشكل خاص بالشباب، الذين يشعرون في كثير من الأحيان بالاضطهاد في مواجهة صعوبات النمو، وكذلك بالمسنين الوحيدين الذين يعانون من العزلة”، واختتم محذراً “نحن نعلم في النهاية، أن حضارة أمة أو شعب ما لا تقاس بقوته الاقتصادية، بل بالاهتمام الذي يكرسه للمحتاجين، وكذلك بالقدرة على أن يصبح مثمراً ومروجاً للحياة”.