الاتحاد الأوروبي يناشد الصين احترام التزاماتها بالحريات الأساسية للأقليات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – ناشد الاتحاد الأوروبي السلطات الصينية احترام التزاماتها الدولية بشأن توفير الحريات الأساسية للأقليات وحمايتهم.

جاء هذا الموقف عقب صدور تقارير مسربة ومعلومات نشرها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، تفيد بقيام السلطات الصينية باعتقال “مئات الآلاف” من أفراد أقلية الأيغور المسلمة في مخيمات في منطقة شينجيانغ.

وفيما تقول السلطات الصينية أن عملها هذا يهدف إلى “التوعية” أبناء أقلية الايغور والوقاية من “مخاطر التطرف الإسلامي”، تشير تقارير إلى أن الأمر يتعلق بالحد من الحريات وغسل الدماغ والتعامل بوسائل عنيفة مع أفراد هذه الأقلية.

وبالرغم من أن المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، رفضت التعليق على محتوى التسريبات، إلا أنها أكدت على ثبات موقف الاتحاد وتمسكه بمبدأ احترام الحقوق الأساسية وخصوصية الأقليات.

ونوهت مايا كوسيانيتش، في تصريح لها اليوم، بأن الاتحاد الأوروبي دأب على تذكير الصين بضرورة احترام التزاماتها الدولية وحماية الأقليات فـ”نحن ضد ما يُعرف بمخيمات إعادة التربية السياسية”، وفق كلامها.

وأشارت إلى أن ممارسات بكين تعتبر بنظر بروكسل تضييقاً على الحريات الفردية والعامة، مذكرة أن الأمر لا ينسحب على المسلمين الايغور فقط، بل على سكان إقليم التبت أيضاً.

ويقوم الاتحاد الأوروبي، حسب كوسيانيتش، بتذكير المسؤولين الصينيين بالتزاماتهم تجاه الأقليات في كل مناسبة سواء كانت ثنائية أو متعددة.

ويجري الاتحاد الأوروبي، كما يؤكد مسؤولوه، حوارات دورية مع الصين بشأن حقوق الانسان والحريات.