استطلاع: مواطنو أوروبا يدعون لمزيد من الإجراءات لتحسين نوعية الهواء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أظهر استطلاع رأي أوروبي رغبة أكثر من ثلثي مواطني الدول الأعضاء في التكتل الموحد رؤية مزيد من الإجراءات لتحسين نوعية الهواء.

وشمل الاستطلاع عينة من 27 ألف مواطن أوروبي من مختلف الدول الأعضاء عبر نصفهم عن قناعته بأن الحكومات وقطاع صناعة السيارات ومنتجي الطاقة بالإضافة إلى المواطنين لا يتحركون بما يكفي من أجل الحد من تلوث الهواء.

ويشدد المواطنون المستطلعة أراؤهم على ضرورة توفر المعلومات الصحيحة والدقيقة بالنسبة لنوعية الهواء، منوهين أن السلطات المعنية لا تطلع الجمهور بما يكفي على كل جوانب المشكلة.

وأجرى معدو الاستطلاع مقارنة بين النتائج التي حصلوا عليها هذا العام، بتلك المسجلة عام 2017 ، حيث هناك “كثيرون يعتقدون أن نوعية الهواء قد تدهورت خلال السنوات العشر الأخيرة، بينما تشير المعطيات إلى عكس ذلك تماماً”، وفق نص الاستطلاع الذي نشرته المفوضية الأوروبية اليوم.

وكانت العديد من الدراسات والتحليلات الأوروبية قد أكدت أن نوعية الهواء في عموم دول الاتحاد قد تحسنت بشكل طفيف خلال السنوات الماضية، الأمر الذي ترفضه المنظمات المعنية بالبيئة والتي تشكك في صدقية القياسات التي تجريها الدول الأعضاء.

ويرى 71% من المشاركين في الاستطلاع أن على الاتحاد اتخاذ إجراءات على المستوى الأوروبي لمحاربة تلوث الهواء، ويؤكد 38% من هؤلاء على ضرورة أن يتمتع المواطنون بحق ابداء الرأي في هذا المجال.

وبالنسبة لـ 72% من المشاركين في الاستطلاع يتعين التعامل مع مشكلة تلوث الهواء على مستوى دولي، ويعتقد 44% منهم أن أهم وسيلة لمعالجة الظاهرة تكمن في مراقبة الأنشطة الصناعية وإنتاج الطاقة.

وقد تزايد عدد المبادرات الأهلية الرامية إلى محاربة ظاهرة تلوث الهواء في مختلف دول الاتحاد في الآونة الأخيرة.

كما أظهر الاستطلاع أن 63% من المواطنين الأوروبيون لا يمتلكون معرفة كافية بالإجراءات التي سبق واتخذت على المستوى الأوروبي لتحسين نوعية الهواء.

وتتسبب المشاكل المتعلقة بتلوث الهواء حوالي 400 ألف حالة وفاة مبكرة في دول الاتحاد.

هذا ومن المقرر أن يعقد في براتيسلافا يومي 28 و29 الشهر الحالي منتدى أوروبي حول نوعية الهواء.