350 اسرائيليا يحتشدون في رام الله تضامنا مع الشعب الفلسطيني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله-توافد الى مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، مساء أمس، جمع غفير من الاسرائيليين وصل تعداده 350 شخصا لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يصادف الذكرى السنويه لصدور قرار التقسيم من الامم المتحده، يوم 29 تشرين ثاني 1947.

وكان في استقبالهم عدد من القاده الفلسطينيين وعلى رأسهم جبريل الرجوب، امين سر اللجنه المركزيه لحركة فتح ، ومحمدالمدني عضو اللجنه المركزيه ورئيس لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي والشيخ د. محمود الهباش قاضي القضاه وعدد من الشخصيات السياسيه والمجتمعيه والدينية.

وقد تخلل اللقاء عدد كبير من الكلمات لاعضاء كنيست ورؤساء جمعيات ومؤسسات مجتمعيه اسرائيلية تمحورت حول ضرورة إنهاء الاحتلال وإقامة الدوله الفلسطينيه وإحلال السلام وتحميل اليمين الاسرائيلي بقيادة نتنياهو مسؤولية توقف المفاوضات وإفشالها بذرائع متعدده .

وأكدوا على رفضهم للادعاء الاسرائيلي بغياب الشريك حيث تمثل القياده الفلسطينيه وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الشريك الحقيقي لكل الراغبين في تحقيق السلام وأنها الصراع .

وقالت حركة (فتح): “يأتي هذا اللقاء في إطار جهود تبذلها لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي بتوجيهات من القيادة الفلسطينيه للاستمرار في دحض الروايه الاسرائيليه بتعزيز واظهار صوت اسرائيلي يكسر الإجماع اليميني الصهيوني ويعيد الاعتبار لقيم السلام ويدعو الى إنهاء الاحتلال”.

واضافت “تكمن أهمية هذا اللقاء في مناسبته المتمثله بالتضامن مع الشعب الفلسطيني وحضوره من الاسرائيليين الرافضين لمنهج اليمين العنصري المتطرف وكل ذلك في المقاطعة محطة الفعل الحقيقي باتجاه احلال السلام ومركز الإشعاع الفعلي فيتكريس قيم العدالة والسلام بالدفاع عن حق شعبنا وشعوب المنطقة بسلام عادل ودائم في حدود آمنه ومستقرة”.