الاتحاد الأوروبي: استخدام العنف ضد المتظاهرين في العراق غير مقبول

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مايا كوسيانيتش

بروكسل – عبر الاتحاد الأوروبي عن غضبه تجاه قيام قوات الأمن في العراق باستخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين، واصفاً الأمر بـ”غير المقبول”.

ودعا الاتحاد في بيان صدر اليوم عن المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية المنتهية ولايتها فيديريكا موغيريني، إلى محاسبة المسؤولين عما وقع من أحداث عنف في جميع أنحاء العراق خاصة في الناصرية والنجف.

وأشارت المتحدثة إلى تصاعد العنف خلال الـ24 ساعة الأخيرة في المدينتين، مما أدى إلى وقوع أكثر من 40 ضحية وأضرار مادية جسيمة، خاصة في الممتلكات الدبلوماسية، في إشارة لما تعرضت له القنصلية الإيرانية في النجف الأربعاء.

وشددت مايا كوسيانيتش في بيانها على ضرورة انهاء العنف المستمر منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر والذي أدى إلى وفاة أكثر من 400 شخص وجرح حوالي 15 ألف آخر.

وانتقدت كوسيانيتش قرار السلطات العراقية المختصة بتعليق ترخيص العديد من قنوات التلفزة بسبب تغطيتها للاحتجاجات، فـ”هذا يقيد حرية الصحافة وحرية التعبير ويتعارض مع المبادئ الديمقراطية الأساسية”، وفق كلامها.

ودعا الاتحاد، وفق البيان، الفرقاء العراقيين إلى الحوار الشامل، بوصفه السبيل الوحيد للخروج من الأزمة.

وجاء في البيان: “نحن ندعم بشكل كامل عمل بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في العراق”.

وفي تطور لافت اليوم، أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، نيته تقديم استقالته للبرلمان وسط استمرار ارتفاع حالة الغضب في الشارع العراقي.