المفوضية الأوروبية تناشد تركيا احترام علاقات حسن الجوار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيتر ستانو

بروكسل – ناشدت المفوضية الأوروبية الحكومة التركية الالتزام بعلاقات حسن الجوار وعدم اللجوء لما من شأنه زعزعة الاستقرار في المنطقة.

ويأتي هذا الموقف في أعقاب قيام تركيا بتوقيع مذكرتي تفاهم مع الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، الأولى حول التعاون الأمني والعسكري والثانية بشأن السيادة على المناطق البحرية.

وقد قوبلت مذكرتي التفاهم بانتقادات شديدة من قبل قبرص واليونان ومصر والتي رأت فيها انتهاكاً صارخاً لحقوقها وللقوانين الدولية وتهديداً لآفاق السلام في ليبيا.

وعلى الرغم من أن المفوضية بدت حذرة في الحديث عن الاتفاقية بحد ذاتها، إلا أنها أكدت على ضرورة أن تتجنب أنقرة ارسال إشارات تهديد لجيرانها.

من جهته، أكد المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزف بوريل، بيتر ستانو، أن الاتحاد الأوروبي عبر عن معارضته للتصرفات التركية واتخذ قرارات تقييدية في 15 تموز/يوليو الماضي.

وشدد ستانو على ضرورة أن تحترم تركيا التشريعات الدولية وتراعي علاقات حسن الجوار، حيث “يتعين اللجوء إلى الحوار لحل كافة الخلافات والمشاكل”، حسب كلامه.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان اتخذ بعض الإجراءات “المشددة” ضد تركيا، كما عمل على اعداد إطار قانوني سيتمكن من خلاله أن يفرض عقوبات مستقبلية على شخصيات وهيئات تركية متورطة في عمليات التنقيب غير القانونية شرق المتوسط.

ولا تنحصر الخلافات التركية الأوروبية في مسألة التنقيب عن الغاز والنفط في شرق المتوسط، بل تتعداها لملفات متعددة مثل التصرفات التركية في شمال شرق سورية وتعامل أنقرة مع المعارضين والنشطاء في الداخل.