مسؤول أمني بلجيكي يحذر من هجمات إرهابية جديدة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Belgium France Paris Attacks

بروكسل – أعرب رئيس جهاز أمن الدولة البلجيكي جاك رايس، عن قناعته، بأن احتمال حدوث هجمات إرهابية جديدة على الأراضي البلجيكية لا يزال قائماً.

وفي حديث أمام طلبة من جامعة أنفرس (شمال البلاد، الناطق بالهولندية)، أكد رايس أن مسألة الإرهاب قد تتجاوز تنظيم (داعش) ومؤيديه، ليتجاوزه إلى ردود فعل قد تكون شديدة العنف من قبل اليمين المتطرف، “لا يمكننا تجاهل هذا الأمر الخطير”.
واعتبر أن بعض الأحزاب اليمينية المتطرفة تستفيد من الصورة السيئة التي تُسوق بحق المسلمين حالياً للتحضير لاستراتيجيات قادمة وأعمال عنيفة، “أما الحقيقة فتقول إن فئة بسيطة من المسلمين هي من تعتنق الأفكار الجهادية”.
وحذر رايس من حالة الاستقطاب التي قد تخلقها مثل هذه الأجواء في البلاد، مستشهداً بحركة بيغيدا في ألمانيا، والمعروفة بمعاداتها العنيفة للمهاجرين والمسلمين.
كما أوضح أن التطرف يجلب معه ازدهاراً لجرائم أخرى مثل الاتجار بالبشر والسلاح والمخدرات وتزوير الوثائق وغير ذلك من الظواهر الإجرامية.
كما تحدث المسؤول الأمني عن ظاهرة المقاتلين الأجانب أيضاً، مشيراً إلى أن عدد البلجيكيين الذين توجهوا إلى سورية للقتال إلى جانب جماعات متشددة لم ينخفض منذ عام 2011، ما يناقض تماماً كلام وزير الداخلية يان يامبون.
وأوضح رايس أن حركة المقاتلين الأجانب باتجاه سورية حافظت على وتيرتها خلال السنوات الماضية، ولم يسجل أي انخفاض عكس ما تحاول السلطات تسويقه.