إيطاليا: إرسال ظرف متفجر الى وزارة الداخلية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قالت مصادر أمنية إيطالية إن “عبوة ناسفة كان من شأنها أن تكون مميتة، وجهت لوزارة الداخلية”.

وذكر موقع (ليغّو) الإخباري، الخميس أنه “تم إبطال مفعول القنبلة من قبل فرقة الهندسة التابعة لقوات الشرطة في مكتب الفرز التابع لأحد مكاتب البريد في روما”. مبينا أن “مرسِل المغلف القاتل، حركة أطلقت على ذاتها اسم “أعداء الدولة”، وهو الإسم الذي استخدمته للتوقيع على الظرف”.

وأشار المصدر الإعلامي ذاته، الى أنه “وفقا لما يقول محققو مكافحة الإرهاب وفرقة الهندسة العسكرية، فإن المغلف لو كان قد انفجر، لأدى الى قتل شخص ما”، مبينا أنه “لم تعلن في الوقت الحالي أية جهة، مسؤوليتها عن هذا العمل”. لكن “في داخل الظرف المحيط بالقنبلة، هناك بعض القصاصات لصحف تشيد بعودة ماتيو سالفيني إلى وزراة الداخلية”.

وواصل الموقع القول إنه “تم تجميع القنبلة التي تمت تعبئتها بواسطة أيادي خبيرة للغاية في جزأين”، الأول “مع المفجر في الداخل، البطاريات والمشغل”، أما “الثاني فهو صندوق معدني رمادي، يشبه القرص الصلب المحمول، ويحتوي على مادة متفجرة”.

وأوضح أنه “تم إجراء هذا الاكتشاف المزعج في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي من قبل شخص مسؤول عن فرز المراسلات المؤسساتية في مكتب البريد المركزي”. ولفت الى أن “المختص، أثناء فحص بالأشعة السينية لمحتويات الحزم والرسائل، لاحظ بقعة سوداء صغيرة بأشكال غير طبيعية”.

وخلص موقع (ليغّو) الى القول إنه “تم تفادي الأسوأ من خلال تدخل رجال مكافحة التخريب، المهرة في نزع فتيل القنابل والقنابل المتقدمة تكنولوجيا أيضا”.